عشرات البراميل بالغوطتين وقصف روسي بإدلب   
الثلاثاء 12/3/1437 هـ - الموافق 22/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:29 (مكة المكرمة)، 1:29 (غرينتش)

قالت مصادر المعارضة المسلحة إن طيران النظام استهدف غوطتي دمشق بأكثر من ستين غارة جوية وألقى عشرات البراميل المتفجرة على داريا، في حين أدت الغارات الروسية على أحياء خان شيخون بريف إدلب الجنوبي إلى سقوط عدد من القتلى.

وتحدثت تقارير إعلامية عن إلقاء 41 برميلا متفجرا على الأقل من مروحيات النظام على مناطق في مدينة داريا ومحطيها الاثنين، وسط تجدد الاشتباكات في المنطقة الواصلة بين مدينتي داريا ومعضمية الشام.

كما قصفت قوات النظام أماكن في مزارع عالية وأماكن أخرى في أطراف مدينة دوما بالغوطة الشرقية، ونفذت طائرات حربية نحو 25 غارة استهدفت أماكن الاشتباك وأماكن أخرى بمنطقة المرج، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة آخرين بجراح.

كما قصفت طائرات حربية مناطق في بلدة حوش الضواهرة بالغوطة الشرقية، وسقط صاروخان  يعتقد أنهما من نوع أرض أرض أطلقتهما قوات النظام على أماكن في مدينة معضمية الشام.

وفي العاصمة دمشق، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن شخصا قتل وأصيب عشرة آخرون في قصف صاروخي استهدف حي مساكن برزة.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن عددا من الأشخاص قتلوا في غارات روسية استهدفت محيط مدرسة للتعليم الأساسي في خان شيخون، وبث ناشطون تسجيلا مصورا يظهر الدمار الكبير الذي لحق بالمنازل والممتلكات العامة ببلدة الرامي نتيجة الغارات الروسية.

كما شنت الطائرات الروسية عددا من الغارات على قرى وبلدات أخرى في ريف إدلب، حيث قتل أربعة مدنيين وجرح آخرون.

واستهدفت الغارات الروسية الاثنين أيضا مناطق في حمص وحلب وإدلب، وأفاد مراسل الجزيرة في حمص بمقتل طفلة وإصابة مدنيين آخرين جراء غارة روسية استهدفت منطقة الحولة في ريف حمص.

وأضاف المراسل أن مدينة تدمر الواقعة في ريف حمص الشرقي، والخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، شهدت أيضا الاثنين أكثر من 15 غارة جوية تناوبت عليها طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام السوري.

تدمير دبابة للنظام بجبهة معان بريف حماة الشمالي (ناشطون)

اشتعال الجبهات
وفي حلب (شمال البلاد)، أفاد مراسل الجزيرة نت عمر يوسف بأن المعارضة صدت هجوما لقوات النظام على أحياء الإذاعة وسيف والدولة وجب الجلبي، وقتلت عددا منها.

وذكرت مصادر ميدانية أن عددا من عناصر جيش النظام حاولوا التسلل ليلا على نقاط المعارضة في منطقتي الإذاعة وسيف الدولة، وهو ما أدى إلى مقتل 15 عنصرا للنظام.

وفي ريف حلب الجنوبي، أفاد مراسل الجزيرة بأن المعارك بين قوات النظام والمعارضة تجددت في جبهات عدة.

وأعلنت قوات النظام الاثنين السيطرة على بلدة معراتة في الريف الجنوبي لحلب، وكانت قد أعلنت سيطرتها على بلدتي القَراصي وخان طومان على طريق دمشق حلب الدولي.

من جانبها قالت المعارضة المسلحة إنها قتلت العشرات من قوات جيش النظام والمليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانبه، على جبهة خان طومان بريف حلب الجنوبي (شمالي سوريا).

وفي ريف اللاذقية (شمال غرب) واصلت قوات النظام مدعومة بغطاء جوي روسي هجماتها على جبل التركمان، في محاولة للتقدم في المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة.

من جهة أخرى أكدت مصادر المعارضة أن اتفاقا أبرم الاثنين بين قوات النظام السوري ومسلحي المعارضة بوادي بردى يقضي بفك الحصار المفروض على المنطقة منذ خمسة أشهر مقابل القبول بإدخال الورشات الخاصة بإصلاح محطات ضخ مياه وادي بردى التي تغذي دمشق بالمياه.

وقامت قوات النظام وفقا للاتفاق بفتح طريق بسيمة أشرفية الوادي، والسماح بإدخال المواد الغذائية والطبية للمنطقة من خلاله مع عودة الحياة الطبيعية على هذا الطريق، بالإضافة لإطلاق مجموعة من معتقلي وادي بردى من السجون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة