استقالة الحكومة الكويتية وإقرار بدستورية البرلمان   
الاثنين 1435/2/21 هـ - الموافق 23/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:36 (مكة المكرمة)، 11:36 (غرينتش)
مجلس الأمة الكويتي نجا من الحل والذي سيكون الثالث خلال أقل من عامين لو حدث (الأوروبية-أرشيف)

قدمت الحكومة الكويتية اليوم استقالتها رسميا إلى أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ويأتي ذلك في وقت قضت المحكمة الدستورية في البلاد بدستورية انتخابات مجلس الأمة (البرلمان) الأخيرة التي تمت في يوليو/تموز الماضي.

ووفقا لقرار المحكمة الدستورية يكون مجلس الأمة قد نجا من الحل والذي -لو حدث- لكان الثالث خلال أقل من عامين.

وأوضح مراسل الجزيرة في الكويت سعد السعيدي أن المحكمة قضت -خلال جلسة عقدت بقصر العدل وترأسها المستشار يوسف المطاوعة- بإبطال عضوية عضوين في المجلس هما معصومة المبارك وأسامة الطاحوس وبفوز عبد الحميد دشتي ونبيل الفضل بدلا منهما. 

ويأتي قرار المحكمة الدستورية الكويتية بعد أن نظرت في نحو خمسين طعنا بنتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وإثر إعلان تقدم الحكومة باستقالتها، قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم إن الحكومة لن تحضر جلسة المجلس المقررة غدا بسبب تقديم استقالتها.

وأعرب الغانم -خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم- عن أمله و"لمصلحة الكويت" أن يقوم رئيس مجلس الوزراء بتعديل الفريق الحكومي حتى يكون لديه فريق حكومي قادر على مجاراة طموحات مجلس الأمة.

ويعد تصريح الغانم أول إعلان من أحد أركان السلطة عن استقالة الحكومة الكويتية التي قالت صحف محلية اليوم إن وزراءها وضعوا استقالاتهم بتصرف رئيس الوزراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة