روسيا تنتقد مستوى التعاون الاستخباراتي الأميركي معها   
الثلاثاء 1423/2/10 هـ - الموافق 23/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن اليوم مسؤول أمني رفيع في روسيا أن بلاده لا تتسلم معلومات استخباراتية كافية من الولايات المتحدة الأميركية بشأن حربها على ما تسميه الإرهاب. وتحرص موسكو على تصوير الحملة التي تشنها القوات الروسية في جمهورية الشيشان على أنها حملة على الإرهاب.

فقد كشف نائب رئيس جهاز المخابرات الروسية المحلية إف إس بي الجنرال فيكتور كوموغوروف لوكالة إنترفاكس للأنباء أن روسيا قدمت معلومات مفيدة للعملية العسكرية الأميركية في أفغانستان إذ خاضت القوات السوفياتية السابقة تجربة مريرة قبل عشر سنوات، لكن الأميركيين لم يقدموا في المقابل معلومات على القدر نفسه من الأهمية.

وأوضح كوموغوروف "على سبيل المثال قدمنا في فبراير/شباط الماضي نحو 100 معلومة للسي آي إيه وهم قدموا لنا 50 معلومة". وأضاف المسؤول الأمني الروسي أن جهاز "إف إس بي" الذي حل محل جهاز "كي جي بي" في الحقبة السوفياتية قدم للمخابرات الأميركية تحليلا مفصلا عن "الخطط الإرهابية وأهدافها وحصل في المقابل على معلومات غير مؤكدة". وخلص إلى القول "هذا ليس نوع التعاون الذي كنا ننتظره في الحرب على الإرهاب".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طلب من المخابرات الروسية التعاون مع الولايات المتحدة في حملتها لملاحقة كل من له علاقة بالهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي رغم التحفظات القوية من جانب الجيش الروسي المحافظ والمؤسسة التي تتولى وضع سياسة روسيا الخارجية.

واضطر الغرب منذ ذلك الحين إلى أن يقلص انتقاداته للعمليات الروسية في الشيشان وسجل موسكو في مجال حقوق الإنسان، لكنه يطالب في المحافل الخاصة بأن توقف القوات الروسية انتهاكاتها المتواصلة هناك كما يطالب بالتوصل إلى تسوية سياسية للصراع في الشيشان.

ومن المقرر أن تخرج القمة المقررة بين بوش وبوتين في روسيا أواخر مايو/أيار المقبل باتفاق على خفض ترسانة البلدين النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة