إسلاميو باكستان: الجمعة يوما عالميا ضد تدنيس المصحف   
الجمعة 1426/4/19 هـ - الموافق 27/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:00 (مكة المكرمة)، 20:00 (غرينتش)

مظاهرات ضد تدنيس المصحف الشريف في إسلام آباد (الجزيرة نت)

مهيوب خضر- إسلام آباد

عمت مظاهرات ومسيرات دعا إليها مجلس العمل الموحد (الإسلامي) مختلف المدن الباكستانية الجمعة ضد تدنيس المصحف الشريف في معتقل غوانتانامو على أيدي محققين أميركيين.

وخرج نحو خمسة آلاف متظاهر غاضب بعد صلاة الجمعة وتجمهروا حول مبنى البرلمان في العاصمة إسلام آباد، وقد أحرقوا العلم الأميركي ونددوا بما أسموه بالسياسات الأميركية العدوانية ضد الإسلام والمسلمين.

وطالبوا حكومتهم بالكف عن التعاون مع واشنطن في إطار ما يسمى بالحرب على الإرهاب، وحملوا الرئيس الباكستاني برويز مشرف مسؤولية ما حدث في غوانتانامو، على خلفية تعاونه في تسليم مطلوبين لواشنطن تم حجزهم في الجزيرة الكوبية وطالبوه بالتوبة على حد تعبيرهم.

وفرضت السلطات الباكستانية حراسة أمنية مشددة رافقت المظاهرات لا سيما في إسلام آباد، حيث كان موقع المظاهرة لا يبعد سوى أمتار قليلة عن مبنى البرلمان وقصر الرئاسة.

يوم عالمي
وقال الناطق بإسم مجلس العمل الموحد شمس الحق إنه يتعين على الولايات المتحدة "أن تدرك أن المسلمين يدا واحدة ضد من يفكروا في الاعتداء على مقدساتهم".

وأضاف في تصريح للجزيرة نت أن المجلس أجرى اتصالات بأحزاب إسلامية ومنظمات حقوقية في 34 دولة، ليكون اليوم الجمعة يوما عالميا للتظاهر ضد تدنيس القرآن، وحث منظمة المؤتمر الإسلامي على التحرك في نفس الاتجاه".

وأكد شمس الحق بأن مجلس العمل طالب الرئيس الأميركي جورج بوش بتقديم اعتذار رسمي للمسلمين عن ما ارتكبه جنوده في غوانتانامو، والتعهد بعدم تكرار ذلك.

من جانبه حث رئيس مجلس العمل الموحد قاضي حسين أحمد في رسائل ومحادثات هاتفية، مجموعة كبيرة من قياديي الأحزاب الإسلامية في مختلف الدول، على الاستجابة لطلب المجلس بتخصيص اليوم يوما عالميا للتظاهر ضد انتهاك حرمة القرآن الكريم.

وكان الرئيس مشرف طالب الإدارة الأميركية بإجراء تحقيق شامل بشأن قضية تدنيس المصحف الشريف واصفا الفعل بالعار، فيما تعهدت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية كريستينا روك، التي تزور البلاد، بمحاسبة المتورطين وتقديمهم للعدالة، وأشارت إلى إمكانية إعلان نتائج التحقيق على الملأ.
________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة