وفد أميركي بكوريا الشمالية لمتابعة تفكيك برنامجها النووي   
الثلاثاء 1429/4/17 هـ - الموافق 22/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)

سونغ كيم يقود وفدا أميركيا إلى بيونغ يانغ لبحث النووي الكوري الشمالي (الفرنسية-أرشيف)

وصل وفد أميركي إلى كوريا الشمالية اليوم لإجراء محادثات تتعلق بخطوات الكشف عن البرنامج النووي لبيونغ يانغ وفق اتفاق تم التوصل إليه أواخر العام الماضي في إطار المحدثات السداسية.

وسيجري الوفد الأميركي الذي يترأسه مبعوث الخارجية سونغ كيم ويضم خبراء في المجال النووي طيلة ثلاثة أيام محادثات مع خبراء نوويين ودبلوماسيين كوريين شماليين حول إعلان بيونغ يانغ لأنشطتها النووية.

كما يبحث الوفد الأميركي مع المسؤولين الكوريين الشماليين سبل التحقق من صحة الإعلان التي يفترض أن تقدمه بيونغ يانغ عن أنشطتها النووية.

وقبل وصوله إلى كوريا الشمالية قال رئيس الوفد الأميركي في تصريحات في سول إنه يأمل أن تسهم زيارته لبيونغ يانغ في تحقيق نتائج ملموسة عبر مناقشة التفاصيل التي تعترض إعلان كوريا الشمالية عن تفاصيل أنشطتها النووية.

وتعطل ذلك الإعلان جزئيا بسبب امتناع كوريا الشمالية عن مناقشة أي نقل مشتبه به للتكنولوجيا النووية لسوريا وتقديم جرد تفصيلي عن سعيها المشتبه به لتخصيب اليوارنيوم.

وفشلت كوريا الشمالية في الكشف عن قائمة جرد لأنشطتها النووية في إطار مهلة انتهت في 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي، مما أخر تنفيذ اتفاق عام 2005 الذي تعهدت فيه بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي مقابل الحصول على مساعدات واعتراف دبلوماسي.

وتم التوصل إلى ذلك الاتفاق في إطار المحادثات السداسية التي بدأت عام 2003 وضمت إلى جانب الكوريتين كلا من الصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان. وقد توقفت تلك المحادثات حتى تعلن كوريا الشمالية بشكل كامل أنشطتها النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة