السعودية تسقط صاروخ سكود وتحبط هجوما على حدودها   
السبت 19/8/1436 هـ - الموافق 6/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:16 (مكة المكرمة)، 6:16 (غرينتش)

قال الجيش السعودي اليوم السبت إن مضادات الدفاع الجوي اعترضت صاروخ سكود أطلقته قوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح باتجاه مدينة خميس مشيط السعودية، وذلك عقب إعلان الرياض إحباط هجوم شنته أمس قوات صالح ومليشيات الحوثي على عدة محاور بمنطقتي جازان ونجران على الحدود السعودية اليمنية وقتلها العشرات منهم.

وقال مراسل الجزيرة إيهاب العقدي إن الصاروخ أطلق في منطقة تقع جنوب صعدة باتجاه مدينة خميس مشيط التي تبعد عن الحدود السعودية اليمنية نحو 250 كلم.

وبيّن العقدي أن صاروخ باتريوت سعوديا اعترض صاروخ سكود، لتقوم بعد ذلك قوات التحالف الدولي بقصف منصة ومكان إطلاق الصاروخ وتدميرها بالكامل، وفقا لبيان صادر عن قيادة القوات المشتركة.

على صعيد متصل أوضح المراسل أن المناوشات مستمرة في منطقة جازان، وذلك بعد معارك ضارية شهدتها المنطقة أمس الجمعة بين القوات السعودية وقوات الحرس الجمهوري المدعومة بالمليشيات الحوثية التي هاجمت عددا من المواقع السعودية.

وتابع العقدي أن القوات السعودية ردّت بهجمات متتالية على مواقع الحوثيين والقوات الموالية لهم، وكبدتهم خسائر بشرية قالت إنها بالعشرات.

هجوم وتصد
ونقل عن القوات السعودية قولها إن الهجوم على جازان شارك فيه عشرات الجنود من الحرس الجمهوري، لافتا إلى أن هذا الأمر يعكس تحولا في طبيعة الهجمات باعتبار أن المليشيات الحوثية كانت تهاجم بعدد صغير لا يزيد عن خمسة أشخاص.

كما ذكر مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر عسكرية تأكيدهم أن هذه التطورات تعكس تحولا تكتيكيا بالنسبة للعمليات العسكرية للحوثيين وصالح.

يأتي ذلك مع اقتراب موعد المفاوضات في جنيف السويسرية بين الفرقاء اليمنيين، حيث تعكس هذه التطورات محاولة الحوثيين وقوات صالح تحقيق تقدم على الأرض.

وكان بيان لقيادة القوات المشتركة نشرته وكالة الأنباء السعودية، قد أكد أن القوات المسلحة السعودية تمكنت أمس الجمعة من صد هجوم على عدة محاور في قطاع جازان ونجران من الجانب اليمني.

وبيّنت أن هذا الهجوم كان منسقا ومخططا ومنفذا من قبل تشكيل للحرس الجمهوري التابع لقوات صالح وبمساندة من مليشيات الحوثي.

وقد أسفرت عملية الصد عن مقتل أربعة عسكريين سعوديين، ومقتل العشرات من المهاجمين وتدمير آلياتهم ومعداتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة