انتخابات محلية في ماليزيا تحدد شعبية أنور إبراهيم   
السبت 1422/11/6 هـ - الموافق 19/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أنور إبراهيم يحاول النهوض من كرسيه المتحرك بمساعدة أفراد الشرطة في سجن سنغاي بولوه قرب كوالالمبور

بدأ الناخبون شمالي ماليزيا التصويت في انتخابات محلية تعتبر اختبارا لمدى استمرار شعبية الحزب الرئيسي في المنطقة الداعم لنائب رئيس الوزراء السابق ووزير المالية أنور إبراهيم المعتقل منذ عام 1998 بتهم تتعلق بالفساد المالي والأخلاقي. وقد حدد الرابع من الشهر المقبل موعدا للنظر في الاستئناف المقدم من إبراهيم.

فقد توجه نحو ثمانية آلاف ناخب للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي تجرى في منطقة أنديرا كيانغان لاختيار نائب المنطقة في الجمعية الوطنية لمقاطعة بيرليس شمالي ماليزيا. ولا يتوقع لحزب كاديلان الفوز بهذا المنصب ولكن يمكن أن تكشف نتائج الانتخابات عن تهديد حقيقي لحزب جمعية الصينيين الماليزيين ثاني أكبر أحزاب الائتلاف الحاكم.

في غضون ذلك حدد الادعاء العام الماليزي يوم الرابع من شهر فبراير/شباط المقبل موعدا للنظر في طلب الاستئناف الذي تقدم به محامو أنور إبراهيم بعد الحكم عليه بالسجن فترات تصل إلى 15 عاما لإدانات مختلفة بالفساد المالي والأخلاقي. وسبق لأنور أن خسر استئنافا ضد الحكم الصادر في أبريل/نيسان 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة