راضية نصراوي تواصل الإضراب عن الطعام بالمستشفى   
الجمعة 1424/9/21 هـ - الموافق 14/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نصراوي دخلت المستشفى لكنها ترفض تناول الطعام (رويترز-أرشيف)
أعلنت المحامية التونسية راضية نصراوي التي تنفذ إضرابا عن الطعام منذ أكثر من شهر أنها لا تزال في المستشفى لتلقي العلاج لكنها ترفض تناول أي طعام.

وقالت المحامية إنه بسبب ضعفها الشديد وصف لها الأطباء بعض المنشطات لكنها تعتزم مواصلة إضرابها عن الطعام.

وكانت نصراوي التي تشعر بوهن كبير وتعاني من مشاكل في العضلات واضطراب في النوم والذاكرة قد خضعت لفحوصات في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني في المستشفى.

ونقلها زوجها حمة الهمامي أحد قادة الحزب الشيوعي العمالي التونسي المحظور صباح اليوم الجمعة إلى المستشفى بناء على توصية من طبيبها.

وبدأت نصراوي (49 عاما) إضرابا عن الطعام في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول للمطالبة "باحترام كرامتها كمحامية ومواطنة" ووقف المضايقات التي تتعرض لها عائلتها وموكلوها.

وفي أول رد فعل على الإضراب عن الطعام رفض مصدر رسمي تونسي في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني اتهامات نصراوي ووصفها بأنها "مزاعم عارية عن الصحة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة