كوبا تؤكد احتواءها وباء الكوليرا   
الأربعاء 1433/8/15 هـ - الموافق 4/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:07 (مكة المكرمة)، 6:07 (غرينتش)

 

أعلنت الحكومة الكوبية أمس الثلاثاء وفاة ثلاثة أشخاص بالكوليرا وإصابة خمسين آخرين في انتشار جديد للوباء نتيجة تلوث المياه، مما دفع السلطات إلى إغلاق بعض الآبار.

وقالت وزارة الصحة العامة في بيان إن ثلاثة أشخاص تراوحت أعمارهم بين 66 و95 عاما توفوا بالكوليرا، مضيفة أنهم كانوا يعانون من مشاكل صحية أخرى مزمنة، كما انتشر المرض بين خمسين آخرين.

وجاء في البيان أن بلدة مازانيلو في إقليم جرانما شهدت أسوأ حالات الكوليرا التي وقعت في الأسابيع القليلة الماضية، لكن تفشي المرض بدأ بالتراجع.

وأضافت الوزارة في البيان أن لديها الموارد اللازمة لتوفير الرعاية الكافية في جميع المؤسسات الصحية لمرضى الكوليرا بالمناطق الموبوءة.

ومن جانب آخر، كشفت وزارة الصحة عن وجود حالات إسهال شديدة وسط مناخ مرتفع الحرارة يصاحبه سقوط أمطار غزيرة، وقد سارعت السلطات إلى غلق بعض الآبار وتعقيم شبكات المياه بالكلور في المناطق الأكثر تضررا.

ولم تعلن كوبا عن انتشار وباء الكوليرا منذ اندلاع ثورة عام 1959 التي أسست الحكم الشيوعي في البلاد ونتج عنها إنشاء نظام صحي قومي واسع الانتشار.

وحظي هذا النظام الصحي بشهرة دولية عقب المساعدة التي قدمها لسكان هاييتي المجاورة عام 2010، حيث ساعد على احتواء وباء الكوليرا الذي تسبب في وفاة أكثر من سبعة آلاف شخص بعد زلزال مدمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة