طلعت السادات أمام القضاء العسكري غدا   
الثلاثاء 17/9/1427 هـ - الموافق 10/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)
طلعت السادات جرد من الحصانة البرلمانية (الفرنسية-أرشيف)
تبدأ غدا الأربعاء محاكمة عضو مجلس الشعب المصري المعارض طلعت السادات أمام محكمة عسكرية خاصة بتهمة إهانة القوات المسلحة.
 
وقد عبرت سبع منظمات حقوقية مصرية عن "انزعاجها" إزاء إسقاط الحصانة البرلمانية عن النائب المعارض ابن شقيق الرئيس الراحل أنور السادات، وإحالته لمحاكمة عسكرية.
 
وقال بيان وقعته المنظمات السبع إن "تكهنات طلعت السادات بشأن المسؤولين عن اغتيال عمه الراحل أنور السادات تدخل في نطاق الحماية المكفولة للحق في حرية التعبير بموجب الدستور المصري والاتفاقية الدولية الملزمة للحكومة المصرية".
 
ودانت المنظمات قرار محاكمة طلعت السادات أمام محكمة عسكرية وأكدت أن موقفها الثابت هو "حق محاكمة المدنيين أمام القضاء المدني الطبيعي".
 
وقالت الصحف الحكومية المصرية السبت الماضي إن المدعي العسكري طلب رفع الحصانة البرلمانية عن طلعت السادات لاتهامه "بترويج شائعات كاذبة وإهانة القوات المسلحة بعد إدلائه بتصريحات، خلال مقابلات تلفزيونية، أكد فيها أن اغتيال الرئيس المصري السابق قبل 25 عاما تم بمؤامرة شارك فيها حرسه الخاص وبعض قادة القوات المسلحة".
 
ووقعت البيان الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب ومركز أندلس لدراسات التسامح واللا عنف ومركز هشام مبارك للقانون ومؤسسة حرية الفكر والتعبير.
 
وكان رئيس مجلس الشعب المصري قرر الجمعة الماضي رفع الحصانة البرلمانية عن  النائب عن حزب الأحرار بناء على طلب المدعي العسكري الذي حقق معه في اليوم التالي وقرر إحالته لمحاكمة عسكرية تبدأ غدا الأربعاء.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن السادات اغتيل في السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1981 خلال عرض عسكري بمناسبة ذكرى حرب 1973.
 
وقد أصدر النائب العام المصري السبت الماضي قرارا بحظر النشر في قضية طلعت السادات, الذي يواجه عقوبة حدها لأقصى السجن ثلاث سنوات في حالة إدانته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة