واشنطن تطالب بالإصلاح بالبحرين   
الأحد 17/3/1432 هـ - الموافق 20/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:28 (مكة المكرمة)، 6:28 (غرينتش)

دونيلون (يسار) أيد مبادرات الحوار في البحرين (الأوروبية-أرشيف) 

حث مسؤول رفيع في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما البحرين على احترام حقوق الإنسان وإجراء إصلاحات تلبي تطلعات البحرينيين بعد موجة الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد.

وأبدى توم دونيلون مستشار الأمن القومي لأوباما خلال اتصال هاتفي مع ولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة تأييده لضبط النفس ولمبادرات الحوار التي دعا إليها.

وجاء الاتصال بعد أقل من يوم واحد من محادثة هاتفية أجراها الرئيس الأميركي باراك أوباما مع ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة أدان فيها استخدام العنف ضد المتظاهرين كما حث خلالها على إجراء إصلاح بناء.

وكرر دونيلون إدانة أوباما "لاستخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين" كما أعرب حسب بيان للبيت الأبيض عن تأييده للخطوات التي أمر بها ولي العهد "لإظهار ضبط النفس وبدء حوار مع جميع شرائح المجتمع البحريني".

ونوه بيان البيت الأبيض إلى أن الولايات المتحدة تعتقد أن استمرار الاستقرار في البحرين يعتمد على احترام الحريات المتعارف عليها عالميا وعلى إجراء إصلاحات فعلية تناسب تطلعات كل البحرينيين.

هيغ رفض استخدام الذخيرة الحية ضد المحتجين بالبحرين (الفرنسية-أرشيف)
وقد عاد المتظاهرون المناهضون للحكومة أمس السبت إلى ميدان اللؤلؤة في العاصمة المنامة، مركز الاحتجاجات المستمرة منذ أسبوع التي قتل خلالها أربعة أشخاص على الرغم من دعوة ولي العهد إلى التهدئة.

وأمر الأمير سلمان -الذي يشغل أيضا منصب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة- بسحب جميع وحدات الجيش من الشوارع في البلاد على الفور، وقال إن الشرطة ستشرف على تطبيق القانون والنظام.

وأثارت الاحتجاجات التي اجتاحت البحرين خلال الأسبوع الماضي قلقا في واشنطن نظرا لأن البحرين حليف رئيسي للولايات المتحدة وتستضيف الأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية.

هيغ يستنكر
وقد اتصل وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ كذلك بولي عهد البحرين وعبر له عن قلق بريطانيا العميق تجاه الوضع واستنكاره "لاستخدام الذخيرة الحية ضد المحتجين".

وأكد الوزير البريطاني -حسب وكالة الصحافة الفرنسية- على الحاجة لإنهاء استخدام القوة ضد المحتجين بطريقة سلمية.

وكان عدد من علماء الدين في السعودية قد دعوا المحتجين في البحرين أمس إلى عدم المشاركة في المظاهرات التي تخدم ما وصفوه بالمد الصفوي المجوسي وتكوين هلال فارسي، في إشارة واضحة إلى إيران.

عبد الرحمن العطية (وسط) اعتبر أن الإخلال باستقرار البحرين يمس أمن دول التعاون( الجزيرة نت)
وقال العلماء إن المتابع للمظاهرات في البحرين "يجد أنها تخرج عن دائرة المطالبة بالحقوق، إلى دائرة تنفيذ مخططات مشبوهة وأجندات ظاهرة، تمثل طليعةً لمدٍّ صفوي مجوسي يحلم بالاستيلاء على الخليج العربي وتكوين هلال فارسي طالما نادوا به وسعوا لتحقيقه".

رفض التدخل
من جهتها كررت الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي رفضها لأي تدخل خارجي في شؤون البحرين. وقال بيان للأمين العام للمجلس عبد الرحمن العطية إن الإخلال بأمن واستقرار البحرين يعد انتهاكا خطيرًا لأمن واستقرار دول مجلس التعاون كافة.

ونوّه العطية بالقرار الذي اتخذه ملك البحرين بتكليف ولي العهد الأمير سلمان، بإجراء حوار وطني جاد وبناء مع جميع الأطراف لحل الأزمة الراهنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة