برلمان يوغسلافيا يختار صديق ميلاديتش وزيرا للدفاع   
الجمعة 18/9/1426 هـ - الموافق 21/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:28 (مكة المكرمة)، 13:28 (غرينتش)
راتكو ميلاديتش (يبسار) ورادوفان كرادجيتش ما زالا فارين من العدالة الدولية (رويترز-أرشيف)

صوت برلمان صربيا ومونتنغرو اليوم على اختيار زوران ستانكوفيتش صديق مجرم الحرب راتكو ميلاديتش وزيرا للدفاع عقب الفضيحة المالية التي أطاحت بوزير الدفاع السابق.
 
وقال مراقبون في العاصمة بلغراد إن رئيس الوزراء فوجيسلاف كوستنتشا هو الذي رشح ستانكوفيتش لهذا المنصب، ودعا حزبه والأحزاب الممثلة في البرلمان الصربي المونتنغرو المشترك إلى دعمه.
 
وذكر هؤلاء المراقبين أن الهدف من اختيار رئيس الوزراء لستانكوفيتش هو تهيئة الظروف لاعتقال ميلاديتش الفار من العدالة، والمطلوب لمحكمة الجزاء الدولية في لاهاي.
 
وكانت رئيسة فريق الادعاء في محكمة لاهاي الدولية لجرائم الحرب كارلا ديل بونتي طلبت تسليم عدد من المشتبه بضلوعهم في جرائم التصفيات العرقية التي تعرض لها المسلمون، وعلى رأسهم راتكو ميلاديتش القائد السابق لقوات صرب البوسنة.
 
وقالت كارلا ديل "إن موقف راتكو ميلاديتش بسيط، لأننا نعلم مكان اختبائه، ونعلم من يوفر له الحماية".
 
ويؤكد المحققون الدوليون أن القائد السابق لقوات صرب البوسنة يختبئ في بلغراد. وقد اتهمت ديل بونتي السلطات العسكرية اليوغوسلافية قبل سنوات بحمايته.
 
ويتهم ميلاديتش بالمسؤولية عن مذبحة بلدة سربرنيتشا التي قتل فيها نحو ثمانية آلاف مسلم عام 1995.
 
ومن بين المطلوبين من قبل محكمة لاهاي الزعيم السياسي لصرب البوسنة إبان الحرب الأهلية رادوفان كرادجيتش، الذي يعتقد أنه يتنقل بين شرق البوسنة وجمهورية الجبل الأسود.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة