مصرع 17 في هجومين صاروخيين بمنطقة القبائل الباكستانية   
السبت 1426/12/15 هـ - الموافق 14/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)
مناطق القبائل الباكستانية تعرضت للعديد من حوادث القصف (رويترز-أرشيف)
لقي 17 باكستانيا -بينهم ثلاثة جنود- مصرعهم وجرح آخرون في هجومين صاروخيين منفصلين بمنطقة القبائل الباكستانية المحاذية للحدود مع أفغانستان.
 
وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني شوكت سلطان إن 14 شخصا قتلوا وجرح آخرون عندما سقط صاروخ يعتقد أنه أطلق من أفغانستان على منزل زعيم قبلي بمنطقة بجاور القبلية المجاورة لولاية كونر الأفغانية فجر اليوم، دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
وأشار مراسل الجزيرة في إسلام آباد إلى أن الصاروخ سقط على منزل الزعيم القبلي غل زمان.
 
ونقل المراسل عن مصادر أمنية قولها إن القصف استهدف المنزل على ما يبدو للاشتباه في إيوائه عناصر من تنظيم القاعدة أو أنصاره. إلا أن نفس المصادر أكدت أن القتلى في المنزل مدنيون أبرياء ولا يوجد بينهم مشتبه بهم.
 
لكن وكالة رويترز نقلت عن شهود عيان رواية أخرى عن الهجوم، قالوا فيها إن طائرة مجهولة قصفت المنطقة ما أسفر عن مقتل 18 شخصا.
 
وتعد بجاور جزءا من الحزام القبلي الطويل الذي يفصل باكستان عن أفغانستان ويشمل أيضا منطقة وزيرستان، حيث تشن القوات الباكستانية هناك حملة على من تعتقد بأنهم أنصار لتنظيم القاعدة.
 
يشار إلى أن باكستان قدمت احتجاجا قويا للقوات الأميركية في أفغانستان عقب مقتل ثمانية أشخاص -بينهم نساء- وجرح تسعة آخرين، في قصف عبر الحدود الأفغانية استهدف منطقة مير علي بوزيرستان السبت الماضي.
 
لكن وزارة الخارجية الباكستانية قالت لاحقا إن القوات الأميركية نفت أي تورط لها في الحادث.
 
الجيش الباكستاني يعرض قذائف سقطت على مواقعه في بلوشستان (الفرنسية-أرشيف)
مقتل جنود
وفي هجوم منفصل قتل ثلاثة جنود باكستانيين وجرح آخران إثر سقوط صاروخ على ثكنتهم العسكرية في إقليم بلوشستان جنوب شرق باكستان المحاذي أيضا للحدود مع أفغانستان.
 
وقالت مصادر أمنية إن الهجوم الذي شنه مسلحون قبليون وقع الليلة الماضية في منطقة شرقي مدينة كويتا عاصمة الإقليم، حيث ينشر الجيش الباكستاني وحدات من قواته لحراسة مناطق فيها ثروات طبيعية كالفحم والغاز تعرضت في السابق لهجمات.
 
وقد أعلنت جماعة تطلق على نفسها جيش تحرير بلوشستان مسؤوليتها عن الهجوم، وتوعدت بشن مزيد من الهجمات. وتقول الجماعة إنها تقاتل من أجل حقوق سكان الإقليم.
 
وجاء الهجوم الأخير بعد انفجار قنبلتين على خط للسكك الحديدية في بلوشستان أسفر عن وقوع أضرار مادية.
 
وتشهد مناطق بلوشستان منذ فترة اضطرابات واشتباكات بين الجيش الباكستاني ومسلحين من قبائل توصف بالمتمردة على الحكومة تعاظم نفوذها مؤخرا، مخلفة العديد من القتلى في صفوف الطرفين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة