العلاج الضوئي يساعد في علاج سرطان الرئة   
الثلاثاء 1423/9/8 هـ - الموافق 12/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشف الباحثون في دراسة جديدة نشرتها مجلة (الصدرية) المتخصصة, عن إمكانية استخدام العلاج الضوئي لعلاج المرضى المصابين بنوع خطر من سرطان الرئة يعرف باسم (سرطان الخلية غير الصغيرة).

ووجد العلماء أن المرضى الذين يعانون من مرحلة متقدمة من سرطان الرئة وانتشار الورم إلى الصدر، يعيشون مدة أطول بثلاث إلى أربع مرات عندما يتلقون العلاج بالضوء.

وأوضح الأطباء في مستشفى جامعة توماس جيفيرسون بفيلادلفيا, أن سرطان الرئة ذا الخلية غير الصغيرة صعب العلاج، وخصوصا عند انتشاره إلى الخلايا المبطنة لتجويف الصدر, مشيرين إلى أن الورم يعود للظهور من جديد بعد الجراحة عند 90% من المرضى, وحتى بالعلاج الكيماوي، لذلك فإن معظم المصابين يعيشون حوالي 6-9 أشهر فقط.

وفسّر هؤلاء أن العلاج الضوئي الديناميكي يتمثل في حقن مادة "فوتوفرين" في الوريد لتمتصها الخلايا السرطانية, بحيث تصبح شديدة الحساسية للضوء وتموت عند تسليط ضوء براق على المنطقة.

وقام الباحثون بمتابعة 16 مريضا مصابين بالسرطان, خضعوا للجراحة والعلاج الضوئي، بعد إعطاء كل منهم العلاج الكيماوي حتى توقف السرطان عن الاستجابة، مما يعني أن المرض بدأ بالظهور من جديد, فإذا لم ينتشر إلى خارج الصدر يعطى المريض المادة الضوئية قبل جراحة الاستئصال بـ24 ساعة, كما يتم إعطاؤه جرعة من العلاج الضوئي خلال الجراحة.

ولاحظ العلماء أن نصف المرضى الذين عولجوا بالضوء عاشوا لأكثر من 23 شهرا, وهي فترة تزيد عن المدة المتوقعة لهم بثلاث إلى أربع مرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة