العنف مستمر بحصد أرواح عشرات العراقيين   
الجمعة 23/7/1427 هـ - الموافق 18/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)

ركام الانفجار بمدينة الصدر(رويترز)

قتل عشرات العراقيين في أعمال عنف وانفجارات شملت مناطق متفرقة من العراق, فيما ساد الهدوء مدينة كربلاء بعد التوصل لاتفاق بين الشرطة وأتباع المرجع الشيعي محمود الحسني.

 

وقال مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي إنسبعةعراقيين قتلوا في انفجار سيارة فجرت عن بعد في سوق الرشاد الشعبي بمدينة الصدر, وأدى انفجارها أيضا إلى إصابة 26 آخرين.

 

وفي حي المنصور غرب بغداد أصيب 3 من عناصر الشرطة ومدنيان في انفجار سيارة قرب جامع الرحمن.

 

وفي بغداد أيضا اختطف مجهولون القس سعد سيروب بعد أن أنهى القداس في كنيسة مار يعقوب في منطقة الدورة جنوب بغداد. وكانت قوات أميركية عراقية مشتركة أنهت خطة أمنية هناك للقضاء على المسلحين والعصابات المنظمة.

 

وفي بعقوبة شمال شرق العاصمة قتل تسعة مدنيين وأصيب نحو 20 آخرين, بينهم عدد من عناصر الشرطة في هجمات وقعت في المدينة وضواحيها. وقتل في المقدادية شمال شرق بعقوبة ثلاثة مدنيين فيما أصيب حوالي 20 آخرين بينهم ضابطان بالشرطة بسقوط قذيفتي هاون وانفجار عبوة ناسفة بسوق المدينة.

 

اتفاق لإنهاء الأزمة بين السلطات وأتباع المرجع الشيعي الحسني بكربلاء(الأوروبية)
كما عثرت الشرطة في المدينة على جثتين مجهولتي الهوية بالقرب من نهر مهروت مصابتين بطلقات نارية.

 

وفي الموصل شمال العراق اغتال مسلحون معاون سجن أحداث الموصل المقدم عبد الله الهلالي وسط المدينة. وفي تكريت شمال بغداد  قتل جندي يعمل بحماية المنشآت النفطية.

 

وفي سنجار شمال غربي الموصل أصيب تسعة أشخاص بينهم أربعة مدنيين بتفجير انتحاري, مستهدفا قوات أمن كردية, فيما ذكرت الشرطة في وقت سابق أن 5 حراس أمن قتلوا في الانفجار.

 

 جثث مجهولة الهوية
وفي الصويرة جنوب شرق العاصمة انتشلت الشرطة ستة جثث مجهولة الهوية من نهر دجلة اثنتان منها مقطوعة الرأس. وانتشلت أكثر من خمسين جثة طافية في النهر في مدينة الصويرة خلال الأسبوعين  الماضيين قادمة من مناطق مثلث الموت(اللطيفية-المحمودية-الإسكندرية) مرورا  بمنطقة المدائن التي شهدت أعمال عنف طائفية مؤخرا.

 

وفي قضاء المسيب جنوب بغداد اعتقلت قوات مشتركة للجيش والشرطة 19 شخصا يشتبه بتورطهم في أعمال مسلحة ضد قوى الأمن. وفي المحمودية جنوب العاصمة قتل مسلحون مترجما يعمل في قاعدة عسكرية أميركية في المدينة.

 

وفي البصرة جنوب العراق اعتقل الجيش العراقي 6 مسلحين, ليبلغ عدد من اعتقلوا في أنحاء متفرقة من العراق خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية, 58.

 

كما عثرت الشرطة قرب الفلوجة غربي بغداد على جثتين لرجلين مصابين بأعيرة نارية وبهما علامات تعذيب. الفلوجة وقتل مسلحون شرطيا في المدينة.

 

وفي الأنبار غرب العراق أعلن الجيش الأميركي وفاة جندي أميركي متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباكات وقعت بالمنطقة. 

 

وفي كربلاء جنوب بغداد أعلن بيان للسلطات المحلية اليوم التوصل إلى اتفاق لإنهاء الأزمة التي اندلعت الثلاثاء بين قوات الأمن وأتباع الزعيم الشيعي محمود الحسني. ولا تزال الشرطة تغلق كربلاء في أعقاب اشتباك مع مؤيدي الحسني, أسفر عن مقتل 10 من أتباعه واعتقال نحو 300 آخرين.

 

استهداف الأميركيين

المزيد من الضربات للأميركيين(رويترز)
ورغم حدة المواجهات ذات الطابع الطائفي بالعراق إلا أن تقارير صحفية أميركية ذكرت اليوم أن التفجيرات التي تستهدف قوافل الجيش الأميركي والعراقي بلغت مستوى قياسيا جديدا في يوليو/ تموز الماضي, أي بعد شهر واحد من مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي.

 

إذ وقع أكثر من 1600 انفجار قنبلة على جوانب الطرق في ذلك الشهر, وفقا للإحصائيات الرسمية للجيش الأميركي, إضافة إلى إبطال مفعول ألف قنبلة أخرى مقابل 1500 انفجار قنبلة في يناير/ كانون ثان الماضي.

 

مسؤول بارز بوزارة الدفاع الأميركية ـالبنتاغون ـ أبلغ صحيفة نيويورك تايمز أن "التمرد ازداد سوءا بجميع المعايير تقريبا حيث ارتفع معدل هجمات المتمردين في الفترة الماضية".

فيما قالت الصحيفة إن هناك تأييدا متزايدا لشن الهجمات بين أفراد الشعب العراقي.

 

كما ارتفع عدد الإصابات في صفوف الجيش الأميركي من 287 إلى 518 جنديا, حسب الأرقام الرسمية المعلنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة