السجن لشرطييْن في البحرين   
الاثنين 1434/2/18 هـ - الموافق 31/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:35 (مكة المكرمة)، 0:35 (غرينتش)
البحرين اتهمت 15 شرطيا بإساءة معاملة معتقلين (رويترز-أرشيف)

حكمت محكمة بحرينية الأحد على شرطييْن بالسجن سبعة أعوام لكل منهما، لقيامهما بضرب ناشط  حتى الموت أثناء احتجازه في حملة على المحتجين عام 2011.

وانتقد معارضون الأحكام التي نشرتها وكالة أنباء البحرين، ووصفوها بأنها مخففة للغاية، وقد لا يكون لها تأثير يذكر لتهدئة حدة الانتقادات الدولية لانتهاكات حقوق الإنسان في البحرين.

وقال العضو في جمعية الوفاق الوطني المعارضة هادي الموسوي -في انتقاده للأحكام- إنهم لم يتوقعوا أن يعاقب المتهمان بالسجن لمدة سبعة أعوام فقط.

وأضاف أن النائب العام غيّر الأحكام من تعذيب أفضى إلى الموت إلى ضرب أفضى إلى الموت، مشيرا إلى أنهم لا يريدون الاعتراف بحدوث تعذيب.

وكان أعضاء في المعارضة قالوا إن عبد الكريم فخراوي -وهو رجل أعمال وعضو في جمعية الوفاق بالبحرين- توفي في فبراير/شباط 2011 بعد أن ظل محتجزا مدة أسبوع في مركز للشرطة، توجه إليه ليشكو قيام رجال الأمن بهدم منزله.

وفي يوليو/تموز، اتهمت البحرين 15 شرطيا بإساءة معاملة معتقلين، في إطار تحقيق بشأن تقارير عن تعذيب محتجين. ونفى وزير الداخلية البحريني إصدار أي أوامر للشرطة بالتعذيب.

وتطالب الولايات المتحدة البحرين بالحوار مع المعارضة، لكن الاضطرابات تواصلت في البلاد، وتجري مناوشات شبه يومية بين الشرطة والمتظاهرين.

وتشهد البحرين منذ فبراير/شباط 2011 حركة احتجاجات تطالب بإصلاحات سياسية. ورغم انتهاء حركة الاحتجاج الحاشدة، فإنه لا تزال تخرج مظاهرات ليلية في شوارع القرى الشيعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة