مبارك ينفي اعتقالات جديدة لعناصر من القاعدة   
الاثنين 1422/7/28 هـ - الموافق 15/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسني مبارك
نسبت مصادر صحفية مصرية إلى الرئيس حسني مبارك قوله إن السلطات لم تعتقل عناصر من تنظيم القاعدة التابع لأسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي وقعت بنيويورك وواشنطن الشهر الماضي. وأعرب مبارك عن قناعته بعدم وجود مصلحة في توسيع دائرة الحملة العسكرية الأميركية لتشمل دولا أخرى.

ونقلت الصحف عن مبارك قوله أثناء مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي ردا على سؤال بشأن اعتقالات شملت إسلاميين إن "الموضوع قديم ومنذ زمن ونراقب كل من يتحرك على الفور إلا أنها أذيعت الآن، لكنهم ليسوا من تنظيم القاعدة بل من تنظيمات تتغذى من خارج مصر".

وكانت مجلة المصور المصرية الرسمية المقربة من مبارك ذكرت الأربعاء الماضي أن أجهزة الأمن المصرية فككت خلية "كامنة" من تنظيم القاعدة، مضيفة أن الخلية تضم طيارين تلقيا تدريبا في المعاهد الأميركية حيث تلقى المصري محمد عطا دروسا في الطيران.

وكانت السلطات المصرية قد أحالت 83 موقوفا -بينهم 79 مصريا- متهمين بالانتماء لتنظيمات متطرفة إلى القضاء العسكري تطبيقا لقرار الحاكم العسكري. ومن بين المتهمين ثلاثة داغستانيين ويمني بدأ استجوابهم في أغسطس/ آب الماضي بشأن انتمائهم لمنظمات إسلامية غير مشروعة.

وعما إذا كان بن لادن يسيء إلى القضية الفلسطينية كما أوضح رئيس السلطة ياسر عرفات، أجاب مبارك "والله عرفات أدرى بهذا فهو من قال إنه يسيء للقضية الفلسطينية"، وأضاف "يقول عرفات إن بن لادن لم يفطن للقضية الفلسطينية سوى الآن, وهذا رأيهم ونحن لا علاقة لنا ببن لادن ولم نتعامل معه قبل ذلك".

وجدد مبارك الإعراب عن قناعته بأن الإدارة الأميركية لن توسع دائرة القتال لتشمل دولا عربية. وتساءل "هل تعرف ما معنى ضرب دولة عربية؟ سيقولون إن إسرائيل هي السبب واللوبي اليهودي.. لا أعتقد أننا في حاجة إلى مثل هذا العمل إطلاقا". وتابع "لا توجد مصلحة إطلاقا في توسيع دائرة القتال, فأميركا بدأت في أفغانستان، وإذا تمكنوا من القبض على إرهابيين هناك فسيكون هذا هو الإنجاز الكبير".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة