تايوان تدعو الصين لسحب صواريخها   
الأحد 1422/2/20 هـ - الموافق 13/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعت تايوان الصين إلى تفكيك منظومتها الصاروخية المؤلفة من مئات الصواريخ البالستية والمنتشرة على طول ساحلها الجنوبي الشرقي. وتقول تايبيه إن هذه الصواريخ تشكل تهديدا مباشرا عليها، داعية بكين إلى مراعاة حسن الجوار.

ووصفت نائبة الرئيس التايواني أنيتا لو جزيرة تايوان بأنها مثل الأرنب أو الهرة، أمام الصين التي شبهتها بالأسد ضخامة وشراسة. وحثت لو في مقابلة أجرتها معها وكالة رويترز قادة الصين على سحب نحو ثلاثمائة إلى خمسمائة صاروخ منتشرة على طول الساحل المقابل لتايوان.

وتهدد الصين باستخدام القوة ضد الجزيرة في حال إعلانها الاستقلال أو إذا رفضت التفاوض على موضوع الانضمام إلى الوطن الأم، وتقول بكين إنها ستكون مجبرة على اتخاذ كل الإجراءات الممكنة بما في ذلك القوة لتحقيق الاتحاد.

وقالت لو إنه يتوجب على الصين أن توقف تهديداتها باستخدام القوة وأن تعمل في المقابل على تفكيك الصواريخ. وأشارت إلى أنه كان الأولى بحكومة بكين أن تنفق الأموال لحل مشكلة الفقر المتفشي بين مائة مليون شخص بدلا من إنفاقها على الصواريخ.

تدريبات عسكرية تايوانية (أرشيف)
وفي السياق نفسه عبرت نائبة الرئيس التايوانية عن رفضها لفكرة بدء محادثات لإقامة سوق مشتركة مع الصين في إطار جهود للمصالحة، وقالت إن الوقت والشروط غير مناسبين لبحث مثل هذه الفكرة.

وقالت لو إن مجرد مناقشة إقامة سوق مشتركة يعتبر "مزحة" طالما أن الصين تنشر هذا الحجم من الصواريخ الموجهة ضد تايوان.

ولاتزال تايوان والصين نظريا في حالة نزاع منذ الحرب الأهلية عام 1949 والتي انتهت بانتصار الشيوعيين في بكين وفرار القوات "الوطنية" إلى تايبيه.

وتعتبر بكين تايوان مقاطعة متمردة وتقول إنها ستعيدها لسيادتها، بينما تسعى تايوان للاحتفاظ باستقلالها عن الصين، وتلقى دعما كبيرا من الولايات المتحدة التي تتهمها بكين باستخدام تايوان للضغط عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة