مجلس المسلمين بألمانيا يدعو أنصاره للمشاركة بالانتخابات   
الأحد 1425/4/24 هـ - الموافق 13/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خالد شمت-ألمانيا
طالبتان تركيتان أمام ملصق انتخابي للحزب الاشتراكي الديمقراطي يحمل صورة شرودر (الجزيرة نت)
حث المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا المسلمين المتمتعين بحق الاقتراع والبالغ عددهم أكثر من نصف مليون مسلم، على المشاركة والتصويت بفاعلية لاختيار الأعضاء الجدد في البرلمان الأوروبي خلال الانتخابات التي تجرى اليوم في ألمانيا وفي عدد آخر من الدول الأوروبية.

واعتبر المجلس في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن التصويت في هذه الانتخابات وحسن اختيار المرشحين يمثلان أبسط صور المشاركة في الحياة السياسية وصنع القرار السياسي وفي المساهمة في تحسين ظروف حياة المسلمين داخل دول الاتحاد الأوروبي.

وناشد المجلس الناخبين المسلمين التصويت لصالح مرشحي الأحزاب الألمانية والأوروبية الداعمة والمتفهمة لمطالب الأقليات المسلمة ورغبتها في تحقيق اندماج مناسب للمسلمين في المجتمعات الأوروبية والأحزاب الداعية لإصدار البرلمان الأوروبي الجديد لقوانين مشددة لمكافحة العنصرية والتمييز الديني.

كما أعاد المجلس الأعلى للمسلمين التذكير بمواقف بعض الأحزاب اليمينية الألمانية والأوروبية المنحازة ضد القضايا الرئيسية للعالم الإسلامي على الصعيد الدولي والرافضة لمنح تركيا العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي.

وكذلك حذر المجلس المسلمين من دعم أحزاب جديدة تقوم برامجها على محاربة الأديان وتأييد الإباحية الجنسية في الانتخابات الحالية للبرلمان الأوروبي.

وتوقع رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا الدكتور نديم إلياس أن يدلي نحو 100 ألف مسلم بأصواتهم من أصل نصف مليون شخص مسجلة أسماؤهم بالجداول الانتخابية.

وانتقد إلياس في حديث مع الجزيرة نت إحجام مسلمي ألمانيا منذ وقت بعيد عن المشاركة في الحياة السياسية والتصويت في الانتخابات المحلية والعامة الأوروبية.

وعلل رئيس المجلس ذلك الأمر بما اعتبره قصورا في الوعي السياسي، كما أرجع عدم وجود تمثيل لمسلمي ألمانيا في المجالين النيابي والسياسي بما يتناسب مع حجمهم الحقيقي إلى عدم ارتياح بعض الأحزاب السياسية الألمانية لوجود مرشحين مسلمين في صفوفها.

وضرب الدكتور إلياس مثالا على ذلك بإعلان هنري نيتشه عضو البرلمان الألماني عن الحزب المسيحي الديمقراطي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أنه يفضل قطع أيادي الناخبين الأتراك على أن يقوم هؤلاء بمنح أصواتهم لحزبه في أي انتخابات.

وسيختار الناخبون الألمان 99 نائبا يمثلونهم في البرلمان الأوروبي، وهو أكبر عدد من النواب لدولة من دول الاتحاد الأوروبي الخمس والعشرين بعد التوسعة الأخيرة.

وتشير أحدث استطلاعات للرأي العام إلى احتمال حدوث تراجع حاد في مشاركة الناخبين الألمان في الانتخابات ووصول نسبة المشاركين إلى 45.2% من إجمالي عدد المسجلين في الجداول الانتخابية الألمانية والمقدرين بنحو 63.6 مليون ناخب.

وكان لافتا للنظر أن يركز الحزبان الاشتراكي الديمقراطي والخضر الشريكان في الائتلاف الحكومي الألماني الحالي بزعامة المستشار غيرهارد شرودر على تأييد دخول تركيا الاتحاد الأوروبي وسلامة موقفيهما الرافض للحرب ضد العراق ولطلب الولايات المتحدة إرسال قوات ألمانية في إطار قوات حلف الناتو للمساعدة على حفظ الأمن في العراق.

كما تفرد الحزبان الكبيران بترشيح مسلمين أتراك في صدارة قوائمهما الانتخابية حيث رشح الحزب الاشتراكي فورال أوغار وأوزان جيحون، بينما رشح حزب الخضر النائب السابق في البرلمان الألماني جيم أوزدمير. في المقابل اهتم الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر المعارضان بإبراز موقفيهما الرافض لمنح تركيا عضوية الاتحاد الأوروبي.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة