حملة اعتقالات في صربيا عقب اغتيال جينجيتش   
الخميس 11/1/1424 هـ - الموافق 13/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زوران جينجيتش
شنت السلطات الصربية ليلة أمس حملة اعتقالات شملت العديد ممن يشتبه في تورطهم بحادثة اغتيال رئيس الوزراء الصربي زوران جينجيتش.

وقال زاركو كوراتش نائب رئيس الوزراء الصربي إن المعتقلين كانوا من بين 20 اسما نشرت أمس في إطار التحقيق في الحادث.

وكان كوراتش نسب اغتيال جينجيتش إلى مجموعة مافيا ملقبة بـ "فصيل زيمون" نسبة إلى مدينة صغيرة قريبة من بلغراد. وقال كوراتش إن المجموعة وضعت منذ أشهر عديدة تحت مراقبة مكثفة من قبل الشرطة.

وأضاف أن "هذه المجموعة أشهرت الحرب على دولتنا ورئيس الوزراء", موضحا أن ما قامت به الحكومة أيضا هو إشهار حرب على هذه المجموعة. ولم يكشف كوراتش أيا من أسماء الأشخاص الموقوفين مؤكدا أن زعيم المجموعة ميلوراد لوكوفيتش الملقب بـ ليغييا ما زال فارا.

وكان جينجيتش قد توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها إثر تعرضه لإطلاق نار خارج مكاتب الحكومة في العاصمة الصربية بلغراد. وقالت الشرطة إن رصاصتي قناصة من عيار كبير أطلقتا على صدر جينجيتش (50 عاما) الذي لعب دورا كبيرا في سقوط الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة