إعادة فتح السفارة الأميركية في ماليزيا بعد إغلاقها بسبب تهديد   
الخميس 6/12/1426 هـ - الموافق 5/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)

تأهب أمني كبير خارج مكاتب السفارة الأميركية في كوالالمبور (الفرنسية)
قالت متحدثة باسم البعثة الدبلوماسية الأميركية في ماليزيا إن السفارة الأميركية في كوالالمبور فتحت أبوابها مجددا اليوم الخميس بعد أسبوع من إغلاقها بسبب تهديد لم تحدد طبيعته.

وأوضحت كاترين تايلور أن السفارة باشرت أعمالها اعتبارا من اليوم معبرة عن أملها في أن تكون الأسباب التي أدت إلى إغلاقها انتهت.

وكانت تايلور أعلنت قبل أسبوع إغلاق السفارة قائلة إن ذلك يتعلق "بحوادث جرت مؤخرا مرتبطة بمراقبة مكاتبها". ولم تذكر المتحدثة أي تفاصيل عن طبيعة التهديد الذي لا يشمل الأفراد والمصالح الأميركية الخاصة في ماليزيا.

وقال قائد شرطة كوالالمبور مصطفى عبد الله حينذاك إن أجهزة أمن السفارة رصدت وجود عدد من الأفراد أحدهم مزود بآلة تصوير, خارج السفارة.

وأضاف أن محققين يدرسون حاليا الصور التي التقطها جهاز التصوير الأمني للسفارة لمعرفة هويات هؤلاء الأشخاص الذين قد يكونون سياحا. إلا أن الإجراءات الأمنية عززت حول المجمع الذي يقع وسط المدينة.

وكانت السفارة الأميركية في كوالالمبور أغلقت قبل ذلك في سبتمبر/ أيلول 2004 بعد تلقيها ظرفا يحوي مسحوقا أثار الشبهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة