إيران تتحدى العقوبات وتتمسك بالنووي   
السبت 1431/7/8 هـ - الموافق 19/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:41 (مكة المكرمة)، 12:41 (غرينتش)
آهني أكد أن إيران ستواصل برنامجها النووي رغم العقوبات الأوربية (رويترز-أرشيف)

قال علي آهني نائب وزير الخارجية الإيراني إن العقوبات التي أضافها الاتحاد الأوروبي إلى تلك التي أقرتها الأمم المتحدة لن تمنع طهران من مواصلة برنامجها النووي، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا" اليوم السبت.

ونقلت الوكالة عن آهني قوله في لقاء عقد مؤخرا مع مسؤولين ألمان في برلين، إن قرار الاتحاد الأوروبي الجديد تشديد عقوباته بحق إيران مضر، لأنه اتخذ عندما كانت طهران تستعد للرد على عرض حوار مع الممثلة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

وأضاف آهني أن العقوبات الأوروبية "لن يكون لها أي انعكاسات على عزم الحكومة والشعب الإيرانيين ممارسة حقهما المشروع في استعمال التكنولوجيا النووية تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وكان الاتحاد الأوروبي أقر الخميس عقوبات بحق إيران أشد من تلك التي أقرها مجلس الأمن الدولي في التاسع من الشهر الجاري.
 
وتشمل العقوبات الأوروبية حظرا على الاستثمار في إيران وعلى تقديم المساعدة التقنية وتحويل التكنولوجيا، وتستهدف أيضا قطاعي النقل والصيرفة والتأمين وتجمد أصول شركات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

وجاءت العقوبات الأوروبية- التي تضاف إلى عقوبات أسترالية- بعد يوم من عقوبات أميركية جديدة أعقبت بدورها حزمة عقوبات جديدة فرضها مجلس الأمن.
 
وأدرجت وزارة الخزانة الأميركية على القائمة السوداء البنك المركزي الإيراني وشركات تعمل واجهة لشركة الملاحة الإيرانية وقيادتي القوات الجوية والحرس الثوري.


 
إيران انتقدت عدم إصدار مجلس الأمن قرارا بشأن نووي إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)
انتقاد
وكان مجلس الأمن القومي الإيراني انتقد بشدة العقوبات الأوروبية الأميركية الجديدة التي فرضت على إيران بسبب برنامجها النووي، وعدها دليلا على ازدواجية المعايير.
 
وجاء في بيان للمجلس  قرئ في صلاة الجمعة أن "الولايات المتحدة ودولا أخرى تملك القنبلة النووية عاقبوا إيران حتى وهي لا تملك هذا السلاح ويدعمون إسرائيل التي تملك عددا كبيرا من القنابل النووية، لكن العالم لم ير أي قرار من مجلس الأمن يبحث نشر النظام الصهيوني للأسلحة النووية".
 
واعتبر البيان أن العقوبات تستند إلى "تهم مفبركة لم تثبت قط"، ولوّح برد إيراني يبحث في البرلمان يشمل تفتيش السفن الغربية في الخليج العربي وبحر عمان.
 
وتفتيش السفن الإيرانية أحد بنود حزمة العقوبات التي أقرها مجلس الأمن قبل أسبوع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة