قادة كوسوفو يتعهدون بعدم إعلان الاستقلال دون دعم الغرب   
الاثنين 1428/11/30 هـ - الموافق 10/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:31 (مكة المكرمة)، 3:31 (غرينتش)

الناتو عزز وجوده في كوسوفو خشية تجدد أعمال العنف هناك ( الفرنسية)

قال مفاوضون من ألبان كوسوفو إن قادتهم تعهدوا بعدم إعلان استقلال الإقليم عن صربيا دون موافقة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وأضاف هؤلاء المفاوضون في رسالة تلقت أسوشيتد برس نسخة منها أن كوسوفو بحاجة إلى توضيح عاجل بشأن مستقبلها بعد ثماني سنوات من خضوعها لإدارة الأمم المتحدة وأكثر من عامين من محادثات فاشلة مع صربيا.

وتعهد قادة الإقليم بالامتناع عن إثارة العنف وبذل أقصى جهودهم لضمان المحافظة على الهدوء في كوسوفو، في وقت يعزز فيه حلف شمال الأطلسي (الناتو) وجوده هناك خشية تجدد المواجهات بين الغالبية الألبانية والأقلية الصربية في الإقليم.

في هذه الأثناء قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن فرض جدول زمني على المفاوضات بين صربيا وألبان كوسوفو بشأن مستقبل الإقليم سيزيد الأمور سوءا ولن يثمر أي نتائج ملموسة.

وأضاف لافروف للصحفيين على هامش زيارته لقبرص أن من يتحدث عن هذا الجدول الزمني يضع نهاية لكل الجهود التي بذلت للتوصل إلى حل توافقي للمشكلة، مجددا موقف بلاده من أن مجلس الأمن الدولي وحده يمتلك الحق في تقرير مصير كوسوفو.

وتنتهي اليوم مهلة الأشهر الأربعة التي منحها مجلس الأمن الدولي للألبان والصرب للتفاوض من أجل تحديد مصير الإقليم.

وينتظر أن يتصدر الوضع في كوسوفو أجندة اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المقرر انعقاده في وقت لاحق اليوم في بروكسل، كما ينتظر أن يكون محور نقاش جلسة مجلس الأمن الدولي يوم 19 من الشهر الجاري. وقال سفير روسيا في الأمم المتحدة إنه سيدعو خلال هذه الجلسة إلى مواصلة التفاوض بين الأطراف المعنية.

وكان وسطاء الترويكا المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا رفعوا تقريرا إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أكدوا فيه أن المفاوضات بين الصرب وألبان الإقليم لم تسمح بالتوصل لاتفاق حول وضع كوسوفو النهائي بحلول المهلة النهائية المحددة لذلك وهي العاشر من الشهر الجاري.

وأشار الوسطاء الدوليون إلى أن بريشتينا أكدت مجددا أنها تفضل استقلال كوسوفو تحت إشراف دولي كما اقترح وسيط الأمم المتحدة مارتي أهتيساري، في حين رفضت بلغراد هذا الاقتراح وأكدت تمسكها بموقفها القاضي بمنح حكم ذاتي واسع لكوسوفو ضمن السيادة الصربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة