مسيرة حاشدة أمام مقر السفارة الأميركية في أثينا   
السبت 1422/9/2 هـ - الموافق 17/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهر حوالي عشرة آلاف شخص أمام مقر السفارة الأميركية في أثينا إحياء لذكرى انتفاضة الطلبة ضد النظام العسكري في اليونان عام 1973. وقد فرضت السلطات اليونانية إجراءات أمنية مشددة حول مقر السفارة لمنع المسيرة السنوية من الاقتراب من أبواب السفارة.

وقد أقام المئات من رجال شرطة مكافحة الشغب وعربات الشرطة سياجا أمنيا حول مقر السفارة الأميركية لمنع المسيرة من الاقتراب من أسوارها. وتميزت مسيرة هذا العام بعدم وقوع أعمال عنف، وشارك فيها المئات من مناهضي العولمة والمعارضين للضربات الأميركية لأفغانستان.

وقاد المسيرة أعضاء الحزب الشيوعي اليوناني وردد بعض المتظاهرين هتافات تقول إن "الأميركيين قتلة العالم". وتجري هذه المسيرة السنوية إحياء لذكرى قمع قوات الجيش لمظاهرات طلبة الجامعة في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 1973.

ويحرص منظمو المسيرة على القيام بها أمام السفارة الأميركية احتجاجا على موقف الولايات المتحدة التي كانت تدعم في هذا الوقت النظام العسكري الحاكم بأثينا. وتشير تقارير غير رسمية إلى مقتل 22 طالبا على الأقل وإصابة المئات خلال القمع العسكري للمظاهرات التي كانت بداية لتصعيد جهود الإطاحة بالنظام العسكري عام 1974.

وعادة ما تشهد هذه المسيرة السنوية أعمال عنف فردية يثيرها بعش المشاغبين الفوضويين. كما اتخذت أشهر جماعة مسلحة يونانية لنفسها اسم 17 نوفمبر/ تشرين الثاني. وتستهدف الجماعة منذ عام 1975 في هجماتها المسؤولين الأميركيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة