يهود يريدون يوما روسيا للمحرقة   
الجمعة 1430/12/10 هـ - الموافق 27/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)
يهود يحيون عيد الهانوكا أو عيد الأنوار في موسكو يوم 4 ديسمبر/ كانون الأول 2007 (رويترز-أرشيف)
 
ناشدت منظمة تمثل يهود أوروبا روسيا إحياء الهولوكوست الذي حددت الأمم المتحدة له يوما يوافق 27 يناير/ كانون الثاني من كل عام.
 
وقال رئيس المجلس اليهودي الأوروبي موشي كانتور متحدثا أمس في موسكو "لقد قدمنا مقترحا إلى (الرئيس) ديمتري ميدفيديف وننتظر قراره".
 
والتقى كانتور ومعه نحو عشرين ممثلا عن المجلس ميدفيديف الذي لم يعلق على الاجتماع.
 
وقال رئيس المجلس اليهودي "مهمٌ أن يعرف الناس أن معاداة الأجانب شيء رهيب"، وكشف أن ذكرى الهولوكوست إن قبلت روسيا إحياءها سيطلق عليها "يوم الجيش السوفياتي وتحرير أوشفيتز" إشادة بدور الجنود السوفيات في تحرير اليهود من المعتقل البولوني الشهير.
 
وتقول جماعات يهودية إن معاداة السامية في تصاعد في روسيا، لكن سلطات هذا البلد تدين بوضوح الهجمات التي تستهدف اليهود.
 
وقال فلاديمير بوتين عام 2005 خلال زيارة إلى أوشفيتز ومدينة كراكوف وكان حينها رئيسا إنه يشعر بـ "الخجل" لتصاعد موجة معاداة السامية في بلاده.
 
ويمثل اليهود السوفيات جزءا كبيرا من ضحايا الهولوكوست لكن أغلبهم قتلوا أو اقتيدوا من بلدان خارج روسيا الحالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة