وزير الأمن الجديد يؤدي اليمين أمام الرئيس الإندونيسي   
السبت 11/3/1422 هـ - الموافق 2/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس واحد يهدد بإعلان الطوارئ (أرشيف)
أدى وزير الأمن الجديد اليوم اليمين الدستورية أمام الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد الذي يخوض معركة سياسية حادة مع معارضيه المطالبين بعزله، على أن يؤدي بقية الوزراء الذين شملهم التعديل الوزاري اليمين في وقت لاحق.

وقد تغيبت نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو بوتري عن حضور مراسم قسم اليمين، في تصرف اعتبره المراقبون تعبيرا عن عدم ارتياحها للتغييرات في الحكومة التي فوجئت بها كغيرها.

ميغاواتي
ويأمل الرئيس واحد أن يقوم الوزير الجديد أغوم غوميلار بدور الوساطة مع القادة السياسيين وعقد هدنة تنهي الأزمة السياسية المستفحلة في البلاد. وكان مصدر مقرب من الرئيس الإندونيسي قد ذكر أن التغييرات الأخيرة تتوخى التوصل لسلام مع نائبة الرئيس ميغاواتي سوكارنو بوتري.

بيد أن محللين سياسيين اعتبروا أن التعديل الوزاري الجديد ينم عن فراغ سياسي.

وكان الرئيس الإندونيسي قد أجرى أمس تغييرات وزارية مهمة في حكومته في تعديل وزاري مفاجئ يتوقع أن يفاقم الأزمة السياسية الراهنة بينه وبين أعضاء البرلمان الذين يسعون لمساءلته وعزله بتهم تتعلق بالفساد وعدم الكفاءة.

يشار إلى أن منصب وزير الأمن كان يشغله سوسيلو بامبانغ، وقد أقيل من منصبه بعدما رفض علنا تهديد الرئيس واحد بإعلان حالة الطوارئ واللجوء للقوانين العسكرية حلا للأزمة العميقة التي تجتاح البلاد.

البرلمان الإندونيسي
والمسؤولون الآخرون الذين أقيلوا هم المدعي العام ووزير الثروة البحرية ووزير إعادة الهيكلة الاقتصادية، ونقل وزيران آخران.
كما رفض رئيس الشرطة الجنرال سوريو بيمانتورو تنحيته من منصبه وقال إن البرلمان وحده هو الذي يعزله، وعين واحد نائبه للقيام بمهامه.

وجدد الرئيس الإندونيسي رفضه الاستقالة رغم الدعوات المتزايدة التي تطالبه بالتنحي من أجل إخراج البلاد من أزمتها الراهنة. وكان موعد محاكمة الرئيس واحد أمام البرلمان تمهيدا لعزله قد تحدد في الأول من أغسطس/ آب المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة