تعبئة تركية شعبية لإغاثة غزة   
الجمعة 30/5/1431 هـ - الموافق 14/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:57 (مكة المكرمة)، 15:57 (غرينتش)

يلديريم: لا نبالي بالإمبريالية الصهيونية ولا بتهديداتها لنا (الجزيرة نت)

سعد عبد المجيد-إسطنبول

التكبير تعظيما لله والهتافات تمجيدا للمقاومة واللعن للإمبريالية الصهيونية وصنيعتها إسرائيل, هكذا كانت أجواء الصالة الرياضية المغطاة بحي باغجيلر في إسطنبول مساء الخميس 13 مايو/أيار إحياء لليلة للتضامن مع الشعب الفلسطيني التي أقامتها خيرية المساعدات الإنسانية التركية بمشاركة الآلاف من الأهالي.

تميزت هذه الليلة التي حظيت بدعم العديد من المؤسسات الأهلية المدنية والبلديات, بخطب لنشطاء بارزين بحقوق الإنسان في تركيا, صاحبتها أناشيد حماسية وهتافات تركية وعربية. 

ماضون في القافلة
واختارت الجهات بالتعاون مع بلدية حي باغجيلر -التابعة لحزب العدالة والتنمية الحاكم وبمشاركة أعضاء من الحزب الحاكم وحزب السعادة المعارض- لهذه الليلة التضامنية شعار "نؤيد مقاومة غزة".

مساعدة إنسانية فى سبيل فلسطين (الجزيرة نت)
وبدأت الليلة بتلاوة لآيات من القرآن الكريم تلاها كلام حماسي لرئيس وقف المساعدات التركي بولنت يلديريم تساءل في بدايته قائلا "أي ظالم هذا الذي يستطيع أن يقف في وجه مثل هذه الانتفاضة الإنسانية؟".

وأضاف "نحن نعمل لأجل مساعدة فلسطين وسنتحرك من إسطنبول بالقافلة البحرية الإنسانية لغزة يوم 21 مايو/أيار الحالي".

وعن حجم الأسطول الذي سيشارك في هذه القافلة, أكد يلديريم للجزيرة نت أن تسع سفن محملة بالمساعدات المتنوعة ستتحرك من إسطنبول "ولا نبالي بالإمبريالية الصهيونية ولا بتهديداتها لنا".

ونبه يلديريم إلى اعتقال قوات الاحتلال مندوب الخيرية في الضفة الغربية عزت شاهين من باب التخويف, مؤكداً أن شاهين نفسه أرسل من سجنه -صابراً- يطالب بعدم التراجع عن قافلة الإغاثة البحرية الإنسانية لغزة.

إنقاذ الأقصى وغزة فرض
ووسط هتافات "لنقهر أميركا.. ولنقهر إسرائيل والإمبريالية.. سنقاوم الظلم. والتحية للمقاومة", قال عميد الكلية الإسلامية بإسطنبول وعضو اتحاد علماء المسلمين العالمي الدكتور أحمد أغير أقجا إن الأمة التي أنجبت القائد صلاح الدين الأيوبي لينقذ القدس هي نفس الأمة التي تعيش ظروفا مشابهة اليوم (تستدعي هبة مماثلة).

"
الله تعالى أكبر من أميركا ونيران جهنم أحمى من نار إسرائيل والسعي لإنقاذ غزة والأقصى هو سعي لإنقاذ أبنائكم وأنفسكم
"
الكاتب ديليباك
وطالب أهل تركيا بدعم قافلة الإغاثة البحرية المتجهة لغزة وبالاتحاد والترابط حتى إنقاذ القدس والأقصى.

وبينما كانت هتافات مدوية تهتف بـ"بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، و"لتحيا الانتفاضة ولتحيا غزة", خطب الكاتب الصحفي عبد الرحمن ديليباك في الجمهور مترجلاً يدور بالميكروفون على أطراف الصالة, قائلاً عليكم أن تعوا أن الله تعالى أكبر من أميركا وأن نيران جهنم أحمى من نار إسرائيل وأن السعي لإنقاذ غزة والأقصى هو سعي لإنقاذ أبنائكم وأنفسكم.

وبصوته الجهوري, ذكرهم بقيمة الجهاد والشهادة في سبيل الله, كما ذكرهم بقوتهم وأهمية تضامنهم, قائلا إن رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان رئيس الحكومة لم يكن ليتشجع ويستمر على موقفه لولا دعم ودعاء الناس له, وأضاف نحن هنا لأجل انتفاضة عالمية ضد الظلم والعدوان.

جمهور غفير حضر التظاهرة (الجزيرة نت)
كما استمع الجمهور الغفير من الشباب والنساء والأطفال المشارك في ليلة التضامن مع الشعب الفلسطيني والمقاومة لكلمات قليلة من رئيس الحركة الإسلامية في أراضى فلسطين عام 1948 الشيخ رائد صلاح دعاهم فيها لفداء القدس والأقصى بالأرواح والدماء.

وغنى الحشد كذلك أناشيد حماسية بالتركية مثل "الانتفاضة" و"إلى غزة وفلسطين" و"الطيور تطير بأجنحتها تحمل السلام" سوياً مع المنشد عمر الفاروق قرا أوغلو الذى قال بدوره مخاطبا الحضور إن الأمم التى تظلم وتجور محكوم عليها بالزوال والفناء وبإذن الله ستصل قافلة المساعدات الإنسانية لشعب غزة طالما أنتم وراءها", وختم كلمتة القصيرة بقوله "سلاماً لغزة وسلاما للأقصى". 

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسات بالمجتمع المدني والعمل الإنساني بتركيا تقيم بالتعاون مع سفارة فلسطين بأنقرة ليلة ثقافية أخرى يوم الجمعة 14 مايو/أيار الجاري بمناسبة ذكرى نكبة احتلال فلسطين تشارك فيها شخصيات تركية وفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة