افتتاح مهرجانات الصيف اللبنانية وسط تشديد أمني   
الجمعة 1426/6/1 هـ - الموافق 8/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)
بدأت الليلة الماضية مهرجانات الصيف التي تعتبر واحدة من أبرز معالم صناعة السياحة في لبنان بين حنايا قصر بيت الدين الشهابي وملعب صور الروماني، فيما انتقلت مهرجانات بعلبك الدولية في لياليها الأولى من مدينة الشمس إلى بيروت.
 
وقد بدأ الافتتاح في مهرجانات بعلبك الدولية مع سيرك كندي بعنوان "الشعل المتطايرة" حيث قدمت مصممة الرقص دبرا براون عرضا يجمع بين الموسيقى وألعاب الجمباز والرقص والغناء. 
 
وتشتمل مهرجانات بعلبك هذا العام على خمس حفلات يغلب عليها الطابع الموسيقي، وتختتم بالمطربة وردة الجزائرية يوم 13 من أغسطس/آب القادم.
 
وفي قصر بيت الدين كان افتتاح المهرجانات مع أمسية موسيقية للمؤلف الموسيقي والعازف الهندي رافي شنكار الذي ذاع صيته بفضل تقديمه الموسيقى الهندية إلى الغرب، وقد عرف طوال أكثر من أربعة عقود كسفير لموسيقى الهند الأكثر شعبية وتقديرا.
 
ويشتمل برنامج بيت الدين هذا العام على ستة عروض منوعة وموزعة بين شرق وغرب، مع تغليب طابع الالتزام على معظم المهرجان الذي يقام بين حنايا القصر الشهير الذي بناه الأمير بشير الشهابي الثاني في قلب الشوف خلال القرن التاسع عشر.
 
وفي مدينة صور تحولت باحة الملعب الروماني التاريخي والذي يحتضن المهرجانات للسنة العاشرة على التوالي، إلى فضاء موسيقي مع الأوركسترا السيمفوني الوطني اللبناني بقيادة وليد غلمية وحضور صوت هبة قواص الأوبرالي، حيث جلس أمام المدرج الروماني الذي يعود تاريخه لأكثر من ثلاثة آلاف عام نحو مائة عازف قدموا 14 مقطوعة موسيقية لروسيني وتشايكوفسكي وموتسارت وبرامز وغيرهم.
 
وكانت مهرجانات بعلبك الدولية ألغت هذا العام برنامج الاحتفال بعيدها الخمسين، وقالت مي عريضة التي ترأس المهرجان منذ إنشائه عام 1956 "لم يتغير البرنامج أبدا.. لكننا كنا بصدد الاحتفال بالعيد الخمسين لمهرجانات بعلبك هذا العام وتم تأجيل برنامج الاحتفال بعد اغتيال الشهيد رفيق الحريري".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة