النساء العقيمات أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي   
الجمعة 1427/12/8 هـ - الموافق 29/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:45 (مكة المكرمة)، 10:45 (غرينتش)

أظهرت نتائج دراسة أميركية أجريت على أكثر من 116 ألف امرأة أن الإصابة بسرطان الثدي تنخفض بين النساء اللائي لديهن مشكلات تتعلق بالإنجاب بسبب اضطراب التبويض، مقارنة مع النساء اللائي ليس لديهن مشكلات للحمل.

وذكر الباحثون في دورية أرشيف الطب الداخلي أنه أثناء الدراسة قاموا بتشخيص 1357 حالة نسائية على أنها إصابة بسرطان الثدي سريع الانتشار.

وأظهرت النتائج أن النساء اللائي كان لديهن اضطرابات في التبويض انخفضت احتمالات إصابتهن بسرطان الثدي بنسبة 25% مقارنة مع اللائي لا يعانين من تلك الاضطرابات.

علاوة على ذلك فإن احتمال الإصابة بسرطان الثدي كان منخفضا لدى النساء اللائي أجرين تحفيزا للتبويض لعلاج العقم.

وقالت الدكتورة كاثرين تيري من كلية هارفارد للصحة العامة التي شاركت بالدراسة إن النتائج تعيد طمأنة النساء وأطبائهن القلقين بشأن المضاعفات على المدى البعيد لعلاج العقم.

وأضافت "مع ذلك من العسير التخلص من الأثر الحقيقي لعقاقير العقم لأن النساء اللائي يجدن أشد صعوبة في الحمل سيتناولن على الأرجح عقاقير علاج ضعف الخصوبة لأطول فترة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة