شتاء صعب ينتظر سكان غزة   
الثلاثاء 1430/11/23 هـ - الموافق 10/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)
الحصار المفروض على غزة منع الأهالي من إعادة ما هدمته إسرائيل (الأوروبية-أرشيف)

حذرت الأمم المتحدة من شتاء صعب ينتظر مئات الأسر الفلسطينية في غزة التي دمرت منازلها بعد نحو عام على الحرب الإسرائيلية على القطاع.
 
وقال منسق المنظمة الدولية للمساعدات الإنسانية بالأراضي الفلسطينية ماكسويل غيلارد إن الأسر قد تضطر لقضاء الشتاء في الخيام.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي بغزة "نعرف أن هناك مئات الأسر لا تزال تعيش في الخيام ونعرف أن هناك أكثر من ذلك يعيشون بين أنقاض منازلهم, ونعرف أن هناك حتى أكثر من هذا العدد يقيمون مع أقاربهم وأصدقائهم".
 
وأوضح المسؤول الأممي أن سكان غزة بحاجة إلى مواد لإصلاح منازلهم وهم في حاجة للوقود كي يتمكنوا من التدفئة في الشتاء, بالإضافة إلى الحاجة للمياه النقية وشبكات الصرف الصحي.
 
كما أشار غيلارد إلى أن منظمته تتواصل مع المجتمع الدولي بمؤسساته وحكوماته لنقل الصورة الحقيقية لحياة أهل القطاع وإيجاد تغيير لواقعهم "المرير".

وتفرض إسرائيل قيودا على إمدادات الإسمنت والصلب وغيرها من المواد الخام بسبب الحصار المفروض على القطاع, وهو ما أدى إلى عدم تمكن الفلسطينيين من إعادة بناء أي شيء في غزة منذ الحرب الأخيرة.
 
وقد دمرت إسرائيل أكثر من عشرة آلاف وحدة سكنية خلال الحرب على  قطاع غزة العام الماضي, وقدرت جهات حقوقية ورسمية عدد المشردين بأكثر من خمسة آلاف عائلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة