شهيد من كتائب الأقصى باشتباك مع الاحتلال في نابلس   
الأربعاء 28/9/1428 هـ - الموافق 10/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:38 (مكة المكرمة)، 10:38 (غرينتش)

صبيان يواجهون مدرعة إسرائيلية في نابلس الشهر الماضي (رويترز)

استشهد ناشط فلسطيني من كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في اشتباك مع جنود إسرائيليين في نابلس شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوة إسرائيلية خاصة ترتدي زي قوى الأمن الفلسطيني اقتحمت فجر اليوم مدينة نابلس وأطلقت النار على عمار عبوسي (22 عاما) وأصابت قائدا محليا لكتائب الأقصى يدعى سفيان قنديل.

وذكر شهود عيان أن آليات عسكرية إسرائيلية دخلت المدينة عقب الهجوم وأطلقت الرصاص عشوائيا لتأمين خروج القوة الخاصة ومنع استهداف أفرادها الذين غادروا المكان مستقلين سيارات مدنية تحمل لوحات فلسطينية.

غارة إسرائيلية
يأتي ذلك عقب يومين من غارة إسرائيلية على منطقة الشجاعية شرق مدينة غزة أدت لإصابة سبعة فلسطينيين على الأقل حسب ما ذكرته مصادر طبية فلسطينية وشهود.

وأكد متحدث باسم جيش الاحتلال شن الغارة وقال إنها استهدفت مجموعة مسلحة "أطلقت قذائف هاون باتجاه إسرائيل".

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن صاروخا سقط داخل إسرائيل لأول مرة على مسافة 11 كلم من الحدود مع قطاع غزة.

وأضاف الجيش أن الصاروخ الذي أطلق من القطاع هو صاروخ كاتيوشا من طراز غراد الذي يمكن أن يصل مداه إلى عشرين كلم سقط في حقل مكشوف مسببا حريقا دون إصابات.

ولم تتبن أي مجموعة فلسطينية الهجوم، لكن متحدثا باسم جيش الاحتلال حمل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على غزة مسؤوليته.

كما أكدت قوات الاحتلال إطلاق فلسطينيين قذائف هاون على القطاع الغربي من صحراء النقب، أصابت إحداها منزلا إصابة مباشرة دون وقوع ضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة