الكونغو تخيم على القمة الأفريقية الفرنسية   
الخميس 1421/10/24 هـ - الموافق 18/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
 الزعماء الأفارقة مع الرئيس الفرنسي في افتتاح القمة
 
افتتحت في العاصمة الكاميرونية ياوندي أعمال القمة الأفريقية الفرنسية الحادية والعشرين التي تتناول الأزمات الإقليمية في القارة وقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان والعولمة. ويشارك في القمة الرئيس الفرنسي جاك شيراك والأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان وممثلون عن 51 دولة أفريقية.

وخيم على الجلسة الأولى الوضع في جمهورية الكونغو الديمقراطية في أعقاب الاعتداء على رئيسها لوران كابيلا. وطرحت هذه الأزمة ما تصفه فرنسا تراجع الديمقراطية في القارة الأفريقية التي شهدت سلسلة من الانقلابات العسكرية والحروب الداخلية. فقد دعا الرئيس الفرنسي إلى انتهاج الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان وقال إن فرنسا تدين وستدين اللجوء للعنف والانقلابات العسكرية وانتهاك الحدود وكافة أشكال الحروب.

من جانبه حث الأمين العام للأمم المتحدة قادة الدول الأفريقية على مواجهة قضايا الفقر والمرض والجريمة والتطرف الديني والسياسي. ويحاول القادة الأفارقة المشاركون في القمة التي تستمر يومين التركيز على القضايا الاقتصادية نظرا لأهميتها في هذه المرحلة التي تطرح العولمة نفسها فيها بقوة.

شيراك وبجانبه رئيس الكاميرون 
فقد أعلن الرئيس الكاميروني بول بيا الذي تستضيف بلاده القمة, أن العولمة تثير القلق رغم الآمال المعقودة عليها. وحذر الرئيس بيا من الخطر الذي تشكله العولمة على المبادلات الاقتصادية الهشة للقارة الأفريقية. ودعا إلى فترة تكيف من أجل توفير الحماية الضرورية لاقتصاديات الدول الأفريقية حتى تستطيع المساهمة بشكل أفضل في الاقتصاد العالمي.

وأضاف بيان أن على الدول الأفريقية السعي "لإرساء السلام والأمن وضمان استقرار أنظمتنا السياسية وتطوير سياسات الصحة العامة والتعليم والتركيز على اكتساب المعرفة العلمية والتقنية" كعناصر مهمة في طريق العولمة.

وقال الرئيس الحالي لمنظمة الوحدة الأفريقية رئيس دولة توغو غاسينغبي إياديما إن القمة يجب أن تسمح "بالقيام بخطوة جديدة نحو التكامل بين دول القارة وتعزيز الصداقة والتضامن مع فرنسا. وأثنى إياديما على الدور الفرنسي تجاه القارة الأفريقية.

يذكر أن عددا من دول أفريقيا المتورطة في النزاعات الداخلية لم تشارك في القمة. فقد تغيب الرئيس الأوغندي يوري موسوفيني ورئيس رواندا ورئيس جمهورية الكونغو دينيس ساسو نغيسو بينما غادر الرئيس الزمبابوي روبرت موغابي القمة عائدا لبلاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة