السنغال تبدأ وساطة لإنهاء أزمة مدغشقر   
السبت 1423/3/28 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رافالومانانا
توجه رئيس مدغشقر المنتخب مارك رافالومانانا إلى السنغال بعد ساعة من مغادرة غريمه الرئيس المنتهية ولايته ديدييه راتسيراكا للبلد نفسها. ويقوم الرئيس السنغالي عبد الله واد بجهود وساطة لتسوية الأزمة السياسية في الجزيرة.

وكان الرئيس السنغالي قد وجه دعوة لإجراء محادثات بين رافالومانانا وراتسيراكا، في ثاني محاولة من جانبه لحل الأزمة السياسية والصراع بين الرجلين.

وجاء ذلك بعد يوم من قيام رئيس أركان القوات المسلحة بمدغشقر المعين من قبل راتسيراكا, بتسليم سلطاته إلى نظيره المعين من قبل رافالومانانا لتصبح هذه القوات تحت قيادة واحدة. وأثناء حفل التسلم والتسليم, أعرب رافالومانانا عن ارتياحه قائلا "لقد أصبحت القوات المسلحة تحت إمرتي ولا يمكن أن نعود إلى الوراء".

وكانت اشتباكات قد وقعت بين القوات الموالية للرجلين في الأيام القليلة الماضية شمالي شرقي مدغشقر أسفرت عن مصرع نحو 15 شخصا, أربعة منهم مدنيون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة