ميدفيديف اختتم جولته بأميركا اللاتينية بلقاء فيدل كاسترو   
السبت 1429/12/2 هـ - الموافق 29/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

ميدفيديف قال إنه ينتظر زيارة راؤول كاسترو المقبلة لموسكو (رويترز)

اختتم الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف جولة بأميركا اللاتينية شملت فنزويلا وبوليفيا ونيكاراغوا بلقاء مع الزعيم التاريخي لكوبا فيدل كاسترو.

وقالت ناتاليا تيماكوفا المتحدثة باسم الرئيس الروسي لوسائل الإعلام الروسية إن ميدفيديف وكاسترو "بحثا سبل تطوير التعاون الروسي الكوبي وقضايا السياسة الدولية"، دون الإشارة إلى أي تفاصيل أخرى.

ولم تنشر صورة للقاء بين ميدفيديف وكاسترو الذي استمر لنحو ساعة مثلما حصل عند لقاء الزعيم الكوبي المعتزل لأسباب صحية مع الرئيس الصيني هو جنتاو في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وعبر ميدفيديف عن ارتياحه للجولة أمام الصحفيين في مطار فيدرديرو (150كيلومترا شرق هافانا) الذي غادر منه إلى موسكو وكان في وداعه نائب الرئيس الكوبي خوسيه رامون ماتشادو.

ونقلت وكالة أنباء برنسا لاتينا الكوبية عن ميدفيديف قوله إنه "تم الاتفاق على ما سنقوم به في المستقبل والاتفاق على كل ما يتعلق بالقروض"، مضيفا أنه ينتظر زيارة الرئيس الكوبي راؤول كاسترو المقبلة لموسكو.

وكان ميدفيديف قد التقى الخميس مع الرئيس راؤول كاسترو الذي خلف شقيقه في المنصب هذا العام بعد أن كان قد زار فنزويلا والتقى رئيسها في جولتين من المباحثات اقتصرت إحداها على الرئيسين.

وكانت العلاقات بين كوبا وروسيا قد تراجعت بعد انهيار الاتحاد السوفياتي إلا أنها عادت وشهدت دفعة جديدة مع زيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى هافانا عام 2001 وعقد اتفاقات بين الجانبين في المجالات العسكرية والطاقة والاتصالات والمواصلات.

وفي كراكاس وقع الرئيس الروسي اتفاقات في مجال الطاقة النووية مع نظيره الفنزويلي الذي يعتبر أبرز منتقدي السياسة الأميركية في أميركا اللاتينية.

وكان ميدفيديف قد التقى في وقت سابق بالرئيس البوليفي إيفو موراليس والنيكاراغوي دانييل أورتيغا وعبر عن رغبة بلاده في الانضمام إلى التكتل الاقتصادي الاشتراكي الذي أسسه الرئيس الفنزويلي بين تلك الدول.

ونفى مسؤولون روس أن تكون جولة ميدفيديف في أربع دول أميركية لاتينية هدفها استفزاز الولايات المتحدة، لكن بعض المراقبين رأى في تلك الجولة ردا على التحرك الأميركي في دول شرق أوروبا التي تعتبر موسكو أن نشر نظام الدفاع الصاروخي في بعضها تهديد لأمنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة