جنبلاط يزور جنوب لبنان لتعزيز تحالفه مع المسيحيين   
الأحد 1422/5/23 هـ - الموافق 12/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وليد جنبلاط
قام الزعيم الدرزي وليد جنبلاط بجولة في جنوب لبنان في خطوة تهدف إلى تعزيز تحالفه السياسي مع المسيحيين المعارضين للوجود السوري في لبنان، كما يحتمل أن يعقد اجتماعا مع ممثلين لحزب الله اللبناني.

ويشتمل برنامج زيارة جنبلاط للجنوب اللبناني بلدتي جزين ومرجعيون أكبر بلدتين مسيحيتين في جنوب لبنان. ومن المقرر أن يجتمع مع ممثلين لحزب الله الحليف لسوريا والذي كان القوة الرئيسية وراء انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من الجنوب العام الماضي بعد احتلال دام 22 عاما.

وأدان الزعيم الدرزي والحليف السابق لسوريا الأسبوع الماضي قوات الأمن اللبنانية لاعتقالها نحو مائتين من أعضاء جماعات تطالب بانسحاب القوات السورية من لبنان والبالغ قوامها عشرين ألف جندي.

ووصف جنبلاط الذي يترأس الحزب التقدمي الاشتراكي أجهزة الاستخبارات بأنها مليشيا جديدة، وجدد مطالبته بمحاسبة وإقالة المسؤولين عن أجهزة الأمن اللبنانية.

كما انتقدت شخصيات من مختلف الاتجاهات السياسية في لبنان الاعتقالات وقالت إنها مؤشر على اتجاه نحو حكم الدولة البوليسية في دولة تعد بوجه عام من أكثر الدول تحررا في العالم العربي.

وجاءت حملة الاعتقالات تلك في أعقاب زيارة قام بها البطريرك الماروني نصر الله صفير لمقر جنبلاط في جبال الشوف ردد خلالها أعضاء جماعات مسيحية منشقة شعارات مناهضة لسوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة