آشتون تلتقي عدلي منصور والسيسي   
الخميس 1434/11/29 هـ - الموافق 3/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 8:52 (مكة المكرمة)، 5:52 (غرينتش)
آشتون (يسار) ستقابل اليوم عدلي منصور في سياق جولتها المصرية (وكالة الأنباء الأوروبية)

تلتقي مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون اليوم في القاهرة بالرئيس المصري المؤقت عدلي منصور ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي خلال زيارتها المستمرة لثلاثة أيام إلى مصر. وذلك بعد أن التقت شخصيات سياسية ودينية وبحثت معهم مستجدات الأوضاع السياسية في مصر.

وبحثت آشتون مستجدات الأوضاع السياسية في مصر مع وزير الخارجية نبيل فهمي ورئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور عمرو موسى.

كما التقت آشتون كلا من شيخ من الازهر أحمد الطيب والبابا تواضروس، ومحمد علي بشر وعمرو دراج القياديين بجماعة الإخوان المسلمين وعددا آخر من السياسيين.

تبادل للرؤى
وعقب لقائها قال القيادي في حزب الحرية والعدالة عمرو دراج إن اللقاء الذي جمعه والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين محمد علي بشر بكاثرين آشتون الأربعاء كان مجرد تبادل للرؤى، لم يفرز أي نتائج سياسية.

آشتون (يسار) تلتقي بقياديين من حزب الحرية والعدالة المصري (الفرنسية)

وأضاف دراج -وهو وزير سابق للتخطيط والتعاون الدولي- في حديث للجزيرة أن أزمة مصر الحالية مشكلة داخلية، ولا يمكن لأي طرف خارجي اقتراح حلول لها.

وأشار دراج إلى أنه وبشر أكدا لآشتون أن موقفهم يعبر عنه الشعب في حركته المستمرة في الشارع، مؤكدا "لا يمكن أن أطلب أي طلب سياسي من طرف خارجي".

وكانت آشتون قد التقت بشر ودراج بعد أن ناقشت مستجدات الأوضاع السياسية في مصر مع وزير الخارجية نبيل فهمي، ورئيس لجنة الخمسين المكلفة بتعديل الدستور عمرو موسى.

ولم تتحدث آشتون للصحفيين عقب اللقاء مع فهمي، لكن الخارجية المصرية قالت إنه ركز على قضايا إقليمية ودولية، بينها الأوضاع في سوريا وتطورات مشروع سد النهضة الإثيوبي، فضلا عن القضية الفلسطينية والملف النووي الإيراني. وكان لافتا أن بيان الوزارة لم يشر إلى تطرق المباحثات إلى الوضع الداخلي باستثناء الحديث عن برنامج مساعدات اقتصادية يقدمها الأوروبيون.

وفي تصريحات للصحفيين، قال موسى إنه "استشف خلال لقائه بآشتون وجود تطورات إيجابية في الموقف الأوروبي تجاه الوضع في مصر"، مضيفا أن المسؤولة الأوروبية أعربت عن رغبة الاتحاد الأوروبي في معاونة مصر ومساعدتها، وأكدت أن الاتحاد مهتم بما يجري حالياً من خطوات لخريطة الطريق، مشيرة إلى أن المفوضية الأوروبية ستقدم تقريرا حول نتائج زيارتها لمصر إلى مجلس وزراء الاتحاد خلال الأسبوعين القادمين.

من جهة أخرى، نفى موسى أن يكون اللقاء مع آشتون تطرق إلى دعوات الإفراج عن قيادات جماعة الإخوان المسلمين المحبوسين حاليا على ذمة قضايا، أو الحديث عن دعوات للمصالحة الوطنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة