فوز صولانج الجميل بالتزكية والحريري يعلن لائحته اليوم   
الأحد 1426/4/7 هـ - الموافق 15/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)

الحريري يعلن اليوم لائحته بعد انفكاك عقدة المقعد الماروني (الفرنسية- إرشيف)

فازت أرملة مؤسس القوات اللبنانية بشير الجميل اليوم بالتزكية عن المقعد الماروني ببيروت في إطار الانتخابات المقررة في 29 مايو/أيار الجاري.

وجاء فوز صولانج بشير الجميل بعد انسحاب المرشحين للمقعد جورج تيان وغطاس خوري العضو في كتلة سعد نجل رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري.

وأعلن خوري سحب ترشيحه في بيان وتبعه بيان بعد ست ساعات. وأكد خوري في بيانه أنه انسحب حفاظا على الوحدة الوطنية, فيما أشاد سعد في تصريح صحفي من جانبه بدور خوري وتاريخه "المعتدل".

وستنضم الجميل زوجة الزعيم الذي اغتيل العام 1982 قبل تسلمه منصب الرئاسة إلى لائحة آل الحريري التي تحمل اسم لائحة الشهيد رفيق الحريري.

لائحة الحريري
في هذا السياق أعلن سعد الدين الحريري اليوم أنه سيعلن لائحته التي تضم 19 مرشحا بعد الاتفاق مع المعارضة على المرشح عن المقعد الماروني في العاصمة.

ومعلوم أن الحريري أخر إعلان قائمته للانتخابات الجاهزة منذ الخميس الماضي إلى حين حل معضلة المقعد الماروني التي تفاقمت بعد تحذير البطريركية المارونية من عواقب مشكلة تمثيل المسيحيين في البرلمان المرتقب.

وبفوز الجميل يرتفع إلى ثلاثة عدد الفائزين بالتزكية ضمن دوائر بيروت الثلاث وهم إلى جانب الحريري غازي العريضي عن المقعد الدرزي وغازي يوسف عن أحد المقعدين الشيعيين.

وكان عدد المرشحين عن مقاعد بيروت قد وصل عند إغلاق باب التسجيل إلى 51 مرشحا للانتخابات التي تجرى للمرة الأولى, بعيدا عن الإشراف السوري ووسط تذمر المسيحيين من أن القانون الذي تنظم على أساسه لا يؤمن لهم تمثيلا صحيحا.

ميقاتي إلى السعودية للمرة الأولى منذ انتخابه(الأوروبية)
وكانت جهود رئيس الوزراء نجيب ميقاتي لاسترضاء المسيحيين عبر إجراء تعديل على القانون الانتخابي المعتمد منذ العام 2000 قد تبددت أمس السبت بعد أن رفض رئيس مجلس النواب نبيه بري تعديل بنود القانون لضيق الوقت.

وأوضح بري أن مجلس النواب لم يعد له الحق في التشريع من تعديل أو إصدار قوانين بعد صدور مرسوم دعوة الهيئات الناخبة يوم الخامس من الشهر الجاري.

ميقاتي
في سياق آخر غادر رئيس الوزراء نجيب ميقاتي اليوم بيروت إلى الرياض لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين السعوديين في إطار زيارة هي الأولى له منذ تسلمه مهام منصبه.

وذكر مصدر لبناني في الرياض أن مباحثات ميقاتي ستشمل آخر مستجدات الوضع في لبنان.

ومعلوم أن تكليف ميقاتي بتولي رئاسة الحكومة جاء عقب لقاء عقده الأمير عبد الله بن عبد العزيز مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك وفي إطار الاستجابة لشروط فرضتها المعارضة اللبنانية على السلطة في إطار الاحتجاجات التي أعقبت اغتيال رفيق الحريري.

وكان النائب الماروني نسيب لحود الموجود في السعودية منذ يوم أمس قد بحث بدوره مع ولي العهد الأمير عبد الله مستجدات الوضع في لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة