روسيا تنفي تلقيها طلبا لتسليم جاسوس سابق لبريطانيا   
السبت 1428/1/9 هـ - الموافق 27/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:16 (مكة المكرمة)، 18:16 (غرينتش)

ليتفينينكو اتهم قبيل وفاته الرئيس الروسي بتدبير عملية تسميمه (الفرنسية-أرشيف)

نفى القضاء الروسي معلومات صحفية تحدثت عن نية بريطانيا المطالبة بتسلم الجاسوس السابق في أجهزة الاستخبارات السوفياتية (KGB) أندريه لوغوفوي للتحقيق معه في قضية تسميم الروسي ألكسندر ليتفينينكو في لندن.

وأكدت صحيفة روسيسكايا غازيتا الروسية أن موسكو لم تتلق بعد أي طلب بهذا الشأن من سكوتلنديارد أو وزارة الداخلية البريطانية، مضيفة أنه في حال ثبت ضلوع لوغوفوي في مقتل ليتفينينكو فإنه سيحاكم أولا أمام محكمة روسية.

وكانت صحيفة غارديان نقلت عن مصادر حكومية بريطانية أمس الجمعة أن لندن تستعد لطلب تسليمها لوغوفوي اعتبارا من الشهر المقبل، مشيرة إلى أن الطلب ربما يتضمن مبادلة لوغوفوي مع الروسي بوريس بيريزوفسكي المقيم في بريطانيا والمطلوب للسلطات الروسية.

وفي السياق نفى لوغوفوي الاتهامات الموجهة إليه ووصفها بأنها مجرد أكاذيب لا أساس لها من الصحة، وقال لأسوشيتد برس إن تقارير غارديان وسكاي نيوز التي تتحدث عن تورطه في مقتل ليتفينينكو محاولة من السلطات البريطانية للتعويض عن افتقارها للأدلة التي تدينه بهذه القضية.

وكان لوغوفوي التقى ليتفينينكو في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 عندما تعرض للتسمم في فندق وسط لندن.

وترك لوغوفوي خلفه آثار مادة البولونيوم بعدة أماكن بلندن، وكذلك في الطائرة التي استقلها. وقد شعر ليتفينينكو بأول أعراض التسمم بعد لقائه مع لوغوفوي، وتوفي يوم 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقد اتهم ليتفينينكو قبيل وفاته الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتدبير عملية تسميمه.

ونفى الكرملين هذا الاتهام، مؤكدا أنه لا علاقة له بالحادث الذي ولد تفسيرات عدة وأثار ذكريات التجسس بين لندن وموسكو خلال الحرب الباردة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة