أنان يدعو لحوار أميركي إيراني مباشر لحل أزمة النووي   
الجمعة 1427/4/6 هـ - الموافق 5/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)
أنان يؤكد أن حوار طهران وواشنطن المباشر ضروري لحل الخلاف (الفرنسية)
 
دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى حوار مباشر بين واشنطن وطهران لحل الأزمة الخاصة بالبرنامج النووي لطهران والخلاف الأميركي الأوروبي بشأنها.
 
وقال في مقابلة مع محطة PBS التلفزيونية الأميركية الليلة الماضية إن الإيرانيين يعون جيدا أن الأوروبيين الذين يتحاورون معهم يأخذون دائما بالمشورة الأميركية، وبالتالي فمن المفيد أن يكون هناك حوار مباشر.
 
وتأتي تصريحات أنان في وقت يستعد فيه سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن لعقد اجتماع اليوم، وفق ما أعلنه السفير الفرنسي بالمجلس جان مارك دو لاسابليير.
 
ووصف الدبلوماسي الفرنسي مناقشات جرت في اجتماع مغلق أمس بأنها صريحة جدا قائلا "بتنا نفهم بشكل أفضل مواقف كل منا" معربا عن أمله في حصول تقدم سريع في هذا الاتجاه.
 
من جانبه أعرب السفير الأميركي جون بولتون عن أمله أن يعقد مجلس الأمن جلسة علنية اليوم "لنعرف إلى أين وصلنا".
 
السفير الفرنسي دو لاسابليير يتحدث للصحفيين أمس (الفرنسية)
الفصل السابع

وتجري الدول الخمس مشاورات مكثفة على مشروع قرار بموجب الفصل السابع يجيز فرض العقوبات واستخدام القوة، إذا لم تمتثل إيران للمطالب الدولية وتوقف تخصيب اليورانيوم في برنامجها النووي.
 
وتدعو فقرة رئيسية طهران إلى تجميد جميع الأنشطة المرتبطة بالتخصيب ومعالجة اليورانيوم، بما في ذلك الأبحاث والتطوير وتجميد بناء مفاعل "آراك" جنوب غرب طهران الذي يعمل بالماء الثقيل.
 
وأعلنت الولايات  المتحدة عن طريق وزارة الخارجية أنها لا تتوقع تصويتا بمجلس الأمن على مشروع القرار قبل الثلاثاء المقبل.
 
وفي وقت سابق جددت روسيا معارضتها لاستخدام القوة أو فرض عقوبات على طهران. وأعرب مندوبها لدى الأمم المتحدة فيتالي شوركين، عن استعداد بلاده لدعم مشروع القرار -الذي قدمته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لمجلس الأمن- إذا تم إدخال تعديلات عليه.
 
ويتوقع مراقبون أن تؤدي المعارضة الروسية والصينية لإطالة أمد المحادثات بشأن القرار. ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن -إضافة لألمانيا- مساء الاثنين المقبل في نيويورك لبحث الملف.
 
متقي متمسك بحق بلاده في تخصيب اليورانيوم (الفرنسية ـ أرشيف)
اتهام إيراني

من ناحيته قال مندوب إيران لدى الأمم المتحدة جواد ظريف إن القوى الكبرى تحاول أن تخلق أزمة غير ضرورية من خلال الضغط لاستصدار قرار من مجلس الأمن.
 
وأوضح ظريف أن بلاده تريد الوصول إلى حل مبني على مفاوضات للخلاف بشأن برنامجها النووي، ولكنه رفض طلب واشنطن والدول الأوروبية تجميد أنشطة تخصيب اليورانيوم.
 
كما أكد وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي أن تطوير الطاقة النووية حق أساسي ينبغي ألا يتدخل فيه مجلس الأمن.
 
وقال في تصريحات على هامش قمة إقليمية في باكو عاصمة أذربيجان، إن برنامج بلاده النووي مسألة فنية تدخل في إطار اختصاص الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
واعتبر متقي أن نقل الموضوع إلى مجلس الأمن الدولي أو أي كيان آخر، هو قرار سياسي غير مقبول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة