خبير: التغيرات المناخية قد تزيد الفقر والتطرف في العالم   
السبت 1423/10/2 هـ - الموافق 7/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


طفلة يحاصرها الفيضان في الهند

حذر رئيس الهيئة الاستشارية للأمم المتحدة بشأن المناخ من أن التغيرات المناخية الناجمة عن الغازات المتصاعدة من ظاهرة البيوت الزجاجية ستؤدي إلى تفاقم الفقر في العالم وقد تجعل ملايين الأشخاص أكثر استعدادا للتطرف.

وقال راغيندرا باشوري إن من المحتمل أن تؤثر التغيرات المناخية في العالم النامي بشكل غير ملائم وتجعل الفقراء أكثر فقرا ومرارة.

وأردف أنه بحلول عام 2100 ستزيد درجة حرارة العالم ما بين 1.4 و5.8 درجات عن مستوياتها الحالية، وسيرتفع منسوب مياه البحر نصف متر. وستكون المجموعات الجزرية مثل المالديف وجنوب المحيط الهادي بشكل خاص أكثر المناطق تأثرا، في حين ستفقد بنغلاديش ذات الأراضي المنخفضة -وهي واحدة من أفقر دول العالم- 17% من أراضيها.

وقال باشوري إنه لا يوجد دليل علمي قاطع بأن الطقس الغريب مثل الأمطار والفيضانات التي اجتاحت أوروبا في أغسطس/ آب كان نتيجة للتغيرات المناخية، لكنه أعرب عن قلقه من ازدياد عدد تلك "الحوادث الغريبة" في السنوات العشر الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة