وكالة الطاقة تدين إيران بحجب معلومات حساسة   
السبت 1425/1/22 هـ - الموافق 13/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرادعي في بداية جلسة مغلقة لمجلس محافظي الوكالة أمس (رويترز)

تبنى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارا مدعوما أميركيا يدين إيران لحجبها معلومات نووية حساسة عن الوكالة.

وقال دبلوماسيون في فيينا إن القرار لا يتضمن إحالة الملف الإيراني لمجلس الأمن.

وأوضحت المصادر أنه تم التوصل إلى تسوية بالإجماع بشأن مشروع القرار الذي قدمته كندا وأستراليا وإيرلندا وذلك بعد التشاور مع الدول الثلاث إلى جانب ماليزيا باعتبارها ممثلة لمجموعة دول عدم الانحياز. وأشارت الأنباء إلى أن دول عدم الانحياز حرصت على تخفيف لهجة القرار المتشددة تجاه طهران.

وكان الحل الوسط الرئيسي الذي تم التوصل إليه متعلقا بآلية التحرك تجاه إيران. وينص القرار على أن مجلس محافظي الوكالة سيقرر في يونيو/ حزيران المقبل كيفية التعامل مع طهران إذا لم تبلغ مفتشي الوكالة بالتكنولوجيا النووية الحساسة التي بحوزتها.

من جهته أعلن المندوب الإيراني لدى الوكالة فيروز حسيني أن بلاده ستواصل التعاون مع الوكالة بغض النظر عن القرار الذي يدينها. وأوضح أن مفتشي الوكالة يمكنهم زيارة إيران قبل نهاية الشهر المقبل.

وكانت إيران أرجأت أمس زيارة فريق تفتيش من الوكالة حتى أواخر أبريل/ نيسان المقبل، وهو ما يعني عمليا أن مفتشي الوكالة أمامهم شهر واحد فقط لتقديم تقرير بشأن مدة التعاون الإيراني في الكشف عن طبيعة البرنامج النووي قبل اجتماع مجلس محافظي الوكالة.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن مفتشي الوكالة يجب أن يتأكدوا من وقف برنامج تخصيب اليورانيوم بجميع عناصره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة