خيار علاجي فعال لحالات معاودة سرطان المبيض   
الثلاثاء 1429/10/1 هـ - الموافق 30/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:28 (مكة المكرمة)، 15:28 (غرينتش)
مازن النجار
في المؤتمر السنوي الثالث والثلاثين للجمعية الأوروبية لعلم الأورام الطبية (ESMO)، الذي عقد مؤخرا بالعاصمة السويدية ستوكهولم، قدم باحثون نتائج دراسة إكلينيكية مخبرية لخيار علاجي جديد يتصدى لمعاودة سرطان المبيض.
 
يتمثل هذا الخيار العلاجي المستحدث بالجمع بين العقار الجديد ترابكتدين (trabectedin) مع عقار دوكسوروبِسين (doxorubicin) حيث قدّم فوائد إكلينيكية للنساء اللاتي يعاودهن سرطان المبيض.
 
يلفت الباحثون إلى أن أهمية هذا الجمع بين العقارين ليست في أنه لا يضم أيا من عقاقير البلاتينيوم بل لأنه يتحدى الممارسات الطبية القياسية المستقرة لعلاج النساء اللاتي يعاودهن السرطان بعد ستة أشهر على الأقل من تلقيهن خط العلاج (الكيميائي) الأول لسرطان المبيض.
 
يقول الباحثون إن هذه التجربة العلاجية، التي كان ثلثا المشاركات فيها من هؤلاء النساء المريضات، تتحدى النموذج العلاجي التقليدي وتشير إلى أن خيارا علاجيا مزدوجا بعقارين لا يحتويان على البلاتينيوم هو أيضا منهج فعّال في هذا الإطار.
 
مركب كيميائي جديد
جدير بالذكر أن عقار ترابكتدين يمثل مركبا كيميائيا علاجيا جديدا بالنسبة لدول أميركا الشمالية. وإذا ما أقرته إدارة الغذاء والدواء الأميركية كعلاج لسرطان المبيض، فسيكون خيارا علاجيا جديدا لمعاودة سرطان المبيض.
 
"
مركب ترابكتدين هو نسخة توليفية لمركب كيميائي طبيعي آخر تم استخلاصه لأول مرة من نوافير البحر، أحد الأحياء البحرية
"
مركب ترابكتدين هو نسخة توليفية لمركب كيميائي طبيعي آخر تم استخلاصه لأول مرة من نوافير البحر، أحد الأحياء البحرية، ونال ترخيصا بالتسويق في أوروبا لعلاج المرضى المصابين بحالة متقدمة من أورام الأنسجة اللينة الخبيثة (سركوما).
 
في هذه التجربة العلاجية الجديدة، قام فريق بحث دولي بدراسة فعالية ترابكتدين ودوكسوروبسين في علاج 672 حالة لمعاودة سرطان المبيض بعد تلقي المريضات خط العلاج الكيميائي الأول.
 
تلقى نصف المريضات علاجا مزدوجا من دوكسوروبسين وترابكتدين مرة واحدة كل ثلاثة أسابيع، بينما تلقى النصف الآخر جرعة أكبر من دوكسوروبسين فقط لمرة واحدة كل أربعة أسابيع.
 
نتائج مشجعة
وقد جد الباحثون أن متوسط فترة بقاء (حياة) المريضات بدون معاودة المرض -بعد العلاج المزدوج بالعقارين- هو 7.3 أشهر، بينما بلغ ذلك المتوسط لدى المريضات المعالجات بعقار دوكسوروبسين منفردا 5.8 أشهر.
 
أما المريضات اللاتي عاودهن المرض بعد الخط العلاجي الأول بأكثر من ستة شهور فقد جاء متوسط بقائهن بدون معاودة المرض بعد العلاج المزدوج 9.2 أشهر، مقارنة بمتوسط 7.5 أشهر للمريضات اللاتي عولجن بعقار دوكسوروبسين منفردا.
 
في المحصّلة، يبدو عقار ترابكتدين فعالا في علاج سائر المجموعات الفرعية لسرطان المبيض بين المشاركات في التجربة. ولكن شأنه شأن جميع العقاقير الكيميائية الفاعلة يكون أكثر فعالية بين الحالات التي تطول فيها الفترات بين تلقي الخط العلاجي (الكيميائي) الأول وبين معاودة المرض.
 
يشار إلى أن التجارب العلاجية الإيجابية (الناجحة) لحالات معاودة سرطان المبيض نادرة فعلا، وتؤدي دائما تقريبا إلى نظم علاجية معتمدة جديدة.
 
هذا الجمع علاجيا بين العقارين سيكون بدون شك موضع تقييم حذر لدى إدارة الغذاء والدواء. وإذا ما اعتمد فسيمنح مريضات سرطان المبيض خيارا علاجيا آخر تشتد إليه الحاجة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة