50 ألف باكستاني مهددون بالطرد من الولايات المتحدة   
الأحد 1423/11/10 هـ - الموافق 12/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باكستانية تحرق العلم الأميركي احتجاجا على سياسة واشنطن (أرشيف)
يواجه آلاف الباكستانيين الذين يقيمون بشكل غير قانوني في الولايات المتحدة الأميركية مصير الطرد بحكم قوانين الهجرة الجديدة، رغم طموح إسلام آباد إلى معاملة متميزة لرعاياها على خلفية تحالفها مع أميركا في حربها على ما يسمى الإرهاب.

وقالت مصادر إن المواطنين الباكستانيين وقيادتهم مستاؤون من وضع سلطات الهجرة الأميركية اسم باكستان ضمن قائمة من 20 دولة تفرض على ذكورها معاملة قاسية.

وكان وزير الخارجية الباكستاني خورشيد محمود قصوري قد أبلغ نظيره الأميركي كولن باول بأن باكستان تستحق معاملة خاصة من الولايات المتحدة منذ أن تحالفت معها في حربها على الإرهاب. وطلب قصوري من باول التأثير على إدارة الهجرة الأميركية لضمان معاملة أفضل للمواطنين الباكستانيين المقيمين هناك، كما طالب -مثل العديد من المسؤولين الباكستانيين- بشطب اسم باكستان من قائمة الدول العشرين.

وتطلب إدارة الهجرة والجنسية من ذكور هذه الدول المقيمين في الولايات المتحدة والذين تزيد أعمارهم عن 16 عاما، الذهاب إلى السلطات المختصة لأخذ بصماتهم وتسجيل مكان إقامتهم وإبراز وثائق سفرهم وإقامتهم وتأشيرة الدراسة إذا كانوا طلابا، بالإضافة إلى أنه يتحتم عليهم إجراء مقابلة توصف بأنها صعبة مع المسؤولين في سلطات الهجرة الذين منحوا الباكستانيين فرصة حتى يوم 16 فبراير/ شباط المقبل للقيام بهذه الإجراءات.

وقدرت إسلام آباد عدد الباكستانيين الذين ستتم إعادتهم إلى البلاد بنحو 50 ألفا من أصل 100 ألف باكستاني. وقد تم اعتقال مئات الباكستانيين بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 وجرى إبعادهم في وقت لاحق لمخالفتهم قوانين الهجرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة