السجن لثلاثة جواسيس لإسرائيل بمصر   
الأحد 1436/2/29 هـ - الموافق 21/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:46 (مكة المكرمة)، 3:46 (غرينتش)

قضت محكمة جنايات بورسعيد السبت على مصري بالسجن المشدد عشر سنوات لإدانته بالتجسس على مصر لصالح إسرائيل، كما قضت غيابيا بالسجن المؤبد على ضابطي مخابرات إسرائيليين أدينا بالتهمة نفسها.

وكان النائب العام المستشار هشام بركات أحال في يوليو/تموز الماضي محمد علي عبد الباقي حسنين (محبوس) وضابطي المخابرات الإسرائيليين بنيامين شاؤول وديفد مائير (غيابيا) إلى محكمة الجنايات في مدينة بورسعيد الساحلية بعد تحقيقات قالت النيابة العامة إنها أثبتت تجسس حسنين على مصر بين عامي 2011 و2013.

وقال مصدر إن المخابرات العامة المصرية رصدت لقاءات في الفلبين وفي مقر السفارة الإسرائيلية في تايلند بين حسنين -وهو مدير فرع شركة خدمات ملاحة بحرية- وضابطي جهاز الموساد الإسرائيلي المحكوم عليهما، وأنه أمدهما بمعلومات عسكرية وأخرى حول السفن الإيرانية والسفن الحربية المصرية والأجنبية التي تعبر قناة السويس.

ميناء بورسعيد
كما كشفت تحريات السلطات القضائية المصرية عن تزويد حسنين ضابطي المخابرات بمعلومات عن ميناء بورسعيد وأسلوب العمل به، وعن وجود القوات البحرية المصرية في المنطقة نفسها.

وأضاف المصدر أن المصري المحكوم عليه تجسس لإسرائيل مقابل المال، وأنه حاول أيضا التجسس لصالح حزب الله اللبناني والمخابرات السورية والإيرانية، إذ أسفرت التحقيقات عن أن حسنين سعى لدى المخابرات السورية والإيرانية وحزب الله اللبناني، مبديا رغبته في التعاون معهم، وأخبرهم بأن لديه معلومات مهمة عن السوريين الهاربين من تركيا عبر ميناء بورسعيد، ومعلومات عن عمليات تهريب السلاح.

يشار إلى أن مصر حاكمت منذ إبرام معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979 العديد من المصريين والإسرائيليين والأجانب الآخرين في قضايا تجسس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة