جدل بشأن حقيقة تسبب مبيد حشري في السرطان   
الأربعاء 1436/6/5 هـ - الموافق 25/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:17 (مكة المكرمة)، 18:17 (غرينتش)

طلبت شركة "مونسانتو" المنتجة لمستحضر "راوند أب" -وهو أكثر مبيدات الحشائش انتشارا في العالم- من إحدى المنظمات الدولية للصحة التراجع عن تقرير ربط بين مادة كيميائية أساسية من مكونات المبيد وبين الإصابة بالسرطان.

وقالت الشركة أمس الثلاثاء إن التقرير الذي صدر الجمعة الماضية عن الوكالة الدولية لأبحاث الأورام التابعة لمنظمة الصحة العالمية يتسم بالتحيز ويتعارض مع نتائج الأجهزة الرقابية بأن المكون الكيميائي -واسمه جلايفوسات- آمن عند استخدامه بالصورة الموضحة على ملصقات مبيد الحشائش.

وكانت مجموعة تابعة للوكالة الدولية لأبحاث الأورام، ومقرها في ليون بفرنسا، قد قالت إنه بعد مراجعة البيانات العلمية فقد صنفت مادة جلايفوسات على أنها مادة يحتمل أن تكون مسببة للأورام لدى البشر.

وقال فيليب ميللر نائب رئيس شركة مونسانتو لشؤون الرقابة العالمية في مقابلة إنهم يشككون في جودة التقييم، مضيفا أنه يتعين أن تفسر منظمة الصحة العالمية الأمر.

وطلب مسؤولو مونسانتو عقد اجتماع مع أعضاء من منظمة الصحة العالمية ومن الوكالة الدولية لأبحاث الأورام، وقال ميللر إن الشركة تريد سحب التقرير.

وتابع ميللر أن الشركة قدمت معلومات علمية للوكالة الدولية لأبحاث الأورام تبين سلامة مركب جلايفوسات لكن الوكالة تجاهلت الرد.

وأوضح أن تقرير الوكالة الدولية لأبحاث الأورام يجب ألا يؤثر على سلامة المراجعة الخاصة بمركب جلايفوسات التي تجريها الآن وكالة الحماية البيئية.

ووفقا لرويترز، لم يتسن أمس الاتصال على الفور بمسؤولين من الوكالة الدولية لأبحاث الأورام للتعليق على الموضوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة