خليل زاد: أميركا لا تسيطر على الأمم المتحدة   
السبت 22/10/1428 هـ - الموافق 3/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
خليل زاد: على الأمم المتحدة أن تلعب دورا أكبر في العراق (الفرنسية-أرشيف)

نفى المندوب الدائم للولايات المتحدة في الأمم المتحدة زلماي خليل زاد أن تكون الأمم المتحدة واقعة تحت سيطرة بلاده، مؤكدا أن المنظمة الدولية "ليست كيانا مستقلا" بل هي خليط من الدول الأعضاء والدول دائمي العضوية الذين تجري بينهم عمليات تشاور ونقاش مستمر في كافة القضايا.
 
وقال خليل زاد "سيكون خطأ كبيرا القول والافتراض أن كل ما تريده الولايات المتحدة يتحقق هنا" مضيفا أنه "تمر علينا أيام ننجح فيها بإقناع زملائنا في الأمم المتحدة بقضايا معينة، وهناك أيام أخرى وقضايا أخرى لا ننجح فيها بذلك"، مؤكدا وجود مواضيع كثيرة "تختلف عليها الكثير من الدول معنا".
 
مؤتمر جوار العراق
وصرح خليل زاد في اتصال مع الجزيرة عبر الأقمار الاصطناعية أن مؤتمر دول جوار العراق الذي يعقد اليوم في إسطنبول، هو جزء من سلسة مؤتمرات عقدت منذ بضعة أشهر للتركيز على مسألة التعاون بين العراق والدول المجاورة له وتلك المهتمة بمساعدته.
 
وأضاف أن هذا المؤتمر سيكون فرصة لكل من العراق والأكراد وتركيا لمناقشة ردود فعل العراقيين إزاء وجود حزب العمال الكردستاني في المنطقة الكردية شمال العراق.
 
وقال المسؤول الأميركي إنه رغم تواجد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في المؤتمر، إلا أنه لا علم له إن كانت تركيا أو العراق سيسعيان للحصول على دور من المنظمة الدولية، لمعالجة موضوع الخلاف الدائر بينهما بشأن قضية حزب العمال الكردستاني والتهديدات التركية بمهاجمة شمال العراق.
 
"
إن قرارا جديدا لمجلس الأمن يحمل عقوبات جديدة ضد إيران -إذا رفضت وقف عمليات تخصيب اليورانيوم- قد يصدر مع نهاية هذا الشهر
"
دور الأمم المتحدة
وطالب خليل زاد الأمم المتحدة بلعب دور أكبر ومتصاعد في العراق خاصة في ثلاثة مجالات هي المصالحة الوطنية الداخلية بين القوى المختلفة، والمصالحة والتعاون على الصعيد الإقليمي "حيث توجد اختلافات بين إيران والسعودية وتركيا بما يتعلق بموضوع العراق"، والمساعدات الإنسانية "للعراقيين الذين نزحوا من أماكنهم بسبب المخاوف الأمنية".
 
وأكد على أن مجلس الأمن أيد بالإجماع قرار توسيع صلاحيات الأمم المتحدة في العراق، موضحا أنه تم تعيين مبعوث خاص جديد لها في العراق ستكون له صلاحيات جديدة، وسيتم إرساله إلى العراق بعد مؤتمر إسطنبول.
 
كما بين خليل زاد أن الدور الذي ستلعبه الأمم المتحدة في العراق لن يكون بديلا عن دور الولايات المتحدة وإنما إكمال له.
 
وفيما يتعلق بالملف الإيراني أكد أن مجلس الأمن يستعد لإصدار قرار جديد يحمل عقوبات جديدة ضد إيران إذا رفضت –على حد قوله- التعاون مع قرارات الأمم المتحدة، ووقف عمليات تخصيب اليورانيوم، مشيرا إلى أن قرارا مثل ذلك سيصدر مع نهاية هذا الشهر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة