السلطات الموريتانية تعتقل قائد محاولة انقلاب عام 2003   
الأحد 1425/8/25 هـ - الموافق 10/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:55 (مكة المكرمة)، 14:55 (غرينتش)

صالح ولد حننا
ألقت سلطات الأمن والجيش في موريتانيا القبض على الرائد صالح ولد حننا الذي تتهمه السلطات الموريتانية بتزعم محاولة الانقلاب الفاشلة يوم 8 يونيو/ حزيران 2003.

وأوضح مراسل الجزيرة في نواكشوط أن السلطات الموريتانية تتهم ولد حننا أيضا بإدخال شحنات من الأسلحة إلى البلاد الشهر الماضي "بالتعاون مع السلطات في ليبيا وبوركينافاسو".

وأفاد المراسل أن عملية إلقاء القبض على ولد حننا الذي أقيل من الجيش عام 2000، تمت في مدينة روصو الواقعة على الحدود مع السنغال على بعد نحو 200 كلم جنوب العاصمة نواكشوط.

وكان مراسل الجزيرة نت في موريتانيا قد أشار في وقت سابق إلى حالة قصوى من الاستنفار الأمني والعسكري عمت أرجاء البلاد، حيث انتشرت أجهزة الأمن بكثافة بحثا عن ولد حننا.

ونقل المراسل عن وزير الداخلية الموريتاني محمد غالي ولد الشريف تأكيداته قبل أربعة أيام بأن ولد حننا موجود في الأراضي الموريتانية. وبثت السلطات صورة له عبر التلفزيون الرسمي وناشدت جميع المواطنين التبليغ عنه في حال العثور عليه.

كما وزعت صورة ولد حننا على مفوضيات الشرطة والمواطنين من أجل ترصده والإبلاغ عنه.

وكان مراسل الجزيرة نت قد شارك في الزيارات الميدانية التي نظمتها قيادة أركان الجيش الموريتاني إلى الأماكن التي تم فيها ضبط كميات من الأسلحة لجماعات كانت تنوي القيام بأعمال "من شأنها زعزعة استقرار البلاد".

وشملت هذه الأسلحة أسلحة رشاشة ومدافع آر.بي.جي وغيرها كتب على بعض قطعها "باب العزيزية" وهو اسم لمقر الرئيس الليبي معمر القذافي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة