اجتماع لمجموعة الخمس الأوروبية لمكافحة الإرهاب   
الثلاثاء 1426/2/5 هـ - الموافق 15/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:00 (مكة المكرمة)، 3:00 (غرينتش)
اجتماع غرناطة يبحث القدرات على مكافحة الإرهاب (الفرنسية)
افتتح وزراء داخلية خمس دول أوروبية في مدينة غرناطة الإسبانية اجتماعا يبحث في مسألتي الإرهاب والجريمة المنظمة في الاتحاد الأوروبي.
 
ويسعى وزراء داخلية ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا إضافة لإسبانيا إلى التوصل لاتفاق على إجراء يتيح لهم طرد من يشتبه في أنهم نشطون إسلاميون إلى بلدانهم الأصلية دون أن توجه إليهم اتهامات بارتكاب جريمة.
 
وقال مسؤول في الاجتماع إن الدول الخمس تأمل بعد ذلك في إقناع باقي الدول الأعضاء بالاتحاد الاوروبي بتبني هذا الإجراء.
 
ومن المستهدفين بهذا الإجراء من يعتقد أنهم تلقوا تدريبات في معسكرات تنظيم القاعدة في أفغانستان ولكنهم لم يرتكبوا جرائم في أوروبا.
 
كما يبحث الوزراء الاتفاق على إنشاء نظام للإنذار المبكر عندما تحدث سرقات لمتفجرات وتبادل المعلومات بشأن المسافرين على الطائرات قبل هبوطها.
وأعلن وزير الداخلية الإسباني خوسي أنطونيو ألونسو للصحفيين لدى افتتاح الاجتماع "أن اجتماع غرناطة خطوة هامة في التعاون الذي سيؤدي بنا إلى أوروبا أكثر اتحادا وقوة وأمانا".
 
وأوضح أن الاجتماع سيبحث في "نقطة أساسية هي بناء مجال حرية وأمن وعدالة في الاتحاد الأوروبي وهو تبادل المعلومات حتى تكتسب مختلف أجهزة الشرطة المزيد من القوة وتتمتع بأفضل القدرات على مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة".
 
وأفادت مصادر إسبانية حكومية بأن الوزراء سيوقعون بقصر الحمراء في غرناطة بيانا حول الإرهاب.
 
يشار إلى أن اجتماعات مجموعة الخمس غير رسمية ولا تنتهي بقرارات ملزمة وهو الأمر الذي يعود للاتحاد الأوروبي, لكن منذ تشكيل هذه المجموعة في خيريث دي لا فرونتيرا (إسبانيا) عام 2003 تعتبر الاقتراحات المنبثقة عن اجتماعاتها هامة لبقية بلدان اليورو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة