البحرين تعتقل قياديا بالمعارضة وتحيله للنيابة   
الثلاثاء 1434/11/12 هـ - الموافق 17/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:21 (مكة المكرمة)، 20:21 (غرينتش)
جمعية الوفاق تعتبر إحالة المرزوق للنيابة محاولة لقمع المعارضين في البحرين (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت السلطات البحرينية عن اعتقال القيادي البارز في المعارضة خليل المرزوق وإحالته إلى النيابة العامة دون أن تدلي بتفاصيل، في خطوة وصفتها جمعية الوفاق المعارضة بأنها محاولة لـ"قمع" المعارضين في المملكة.

وقالت وزارة الداخلية على موقع تويتر إنه تم استدعاء خليل المرزوق -الذي يشغل منصب مساعد الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان- وإحالته إلى النيابة، دون أن تذكر أي تفاصيل بشأن التهم الموجهة إليه.

أما جمعية الوفاق فقالت في بيان إن استدعاء المرزوق "يأتي في إطار مشروع حكومي للقضاء على العمل السياسي"، واعتبرت أنه يعكس ما وصفتها بالمساعي المحمومة من النظام لأخذ البلاد نحو المزيد من التأزيم والتصعيد "نتيجة للقرارات المتهورة التي يسعى النظام من خلالها لإحكام قبضة البطش".

من جانبه، قال النائب السابق عن جمعية الوفاق علي الأسود إن المرزوق -الذي كان نائبا لرئيس مجلس النواب- أحيل إلى النيابة العامة بتهمة "تشجيع الشباب على اللجوء إلى العنف وإلى السعي لقلب نظام الحكم".

وكان المرزوق أحد النواب الـ18 الذين استقالوا في فبراير/شباط 2011 بعيد انطلاق الاحتجاجات ضد الحكم للمطالبة بإجراء إصلاحات سياسية.

وكانت السلطات البحرينية أقرت هذا العام قوانين جديدة لمكافحة ما وصفته بأعمال الإرهاب تتيح تطبيق عقوبات أشد صرامة، بما في ذلك السجن لفترات أطول، والتجريد من الجنسية البحرينية.

كما فرضت السلطات على الجمعيات السياسية إبلاغ وزارة الخارجية مسبقا بأي لقاء مع سفراء أو ممثلي دول خارجية، وهو ما اعتبرت المعارضة بأنه "خطوة جديدة على طريق توتير الأجواء السياسية". كما منعت المعارضة من التظاهر، ولاسيما في العاصمة المنامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة