عشرات الآلاف يتظاهرون ضد حركة فارك الكولومبية   
الثلاثاء 1429/1/28 هـ - الموافق 5/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)
المتظاهرون طالبوا بإطلاق سراح الرهائن وقالوا "لا لحركة فارك" (الفرنسية) 

تظاهر عشرات الآلاف من الكولومبيين في عدة مدن كولومبية وأوروبية تنديدًا بحركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) التي تعد أقدم حركة تمرد في أميركا اللاتينية، وتحتجز رهائن منذ سنوات في معسكرات داخل أدغال كولومبيا.
 
وتوقفت الأعمال اليومية في كولومبيا عندما جاب المتظاهرون المدن الرئيسية مرتدين قمصانا بيضاء حملت عبارات مثل "لا لحركة فارك" و"لا لمزيد من الخطف".
 
وحسب عمدة العاصمة بوغوتا صاموئيل روخاس فإن أكثر من مليون ومائتي ألف شخص تجمهروا في ميدان بوليفار في قلب المدينة ومئات في أجزاء أخرى منها.
 
كما أشارت السلطات المحلية إلى أن نحو نصف مليون شخص شاركوا في مسيرات في كل من مدينتي ميديلين وكالي الرئيسيتين.
 
كما سارت مظاهرات في عشرات من مدن العالم، فقد تجمع أكثر من ثلاثة آلاف شخص في ميدان ترافلجار في العاصمة البريطانية لندن، وخرج مئات في مدن أوروبية أخرى كروما ومدريد وباريس.
 
وقد دانت عائلة بيتانكور في باريس هذه المظاهرات ووصفتها شقيقة بيتانكور أستريد بأنها "دعاية، نظمتها الحكومة"، كما رفضت عائلات الرهائن والجماعات اليسارية في كولومبيا تأييد هذه المظاهرات.
 
وكانت الحكومة قد أذاعت في الآونة الأخيرة تسجيلات مصورة تظهر الرهائن وهم مكبلون بالأغلال بعد أن قضوا قرابة عشر سنوات في الأسر مما أجج الغضب الشعبي على الحركة التي تعتبرها الولايات المتحدة وأوروبا جماعة إرهابية تمولها تجارة الكوكايين في كولومبيا.
 
وسعت الحكومة لاستغلال هذه المسيرات بالترويج لسياستها الحازمة مع الحركة التي تحتجز نحو 44 رهينة سياسية بينهم ثلاثة أميركيين والسياسية الفرنسية الكولومبية إنغريد بيتانكور، وتطالب الحركة مبادلتهم بسجناء، كما تقول الحكومة إن الحركة تحتجز 700 رهينة أخرى بغرض الابتزاز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة